العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بهدف متابعة علاجها من سرطان الدم

    متبرعة تتكفل بتجديد البطاقة الصحية لـ «وفاء»

    تكفلت متبرّعة بسداد مبلغ 5890 درهماً، لمساعدة الطفلة السودانية «وفاء» في تجديد بطاقات التأمين الصحي لها ولأفراد أسرتها.

    ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع إلى شركة ضمان للتأمين الصحي، وأعرب والد الطفلة عن سعادته وشكره العميق للمتبرعة ووقفتها مع معاناتها في ظل الظروف التي تمر بها، مشيراً إلى أن «خبر التبرع أفرحني كثيراً، وهذا الأمر ليس غريباً على أفراد المجتمع في تضامنه وتعاضده مع الآخرين».

    وكانت «الإمارات اليوم» نشرت في تاريخ الخامس من أغسطس الجاري قصة معاناة الطفلة السودانية «وفاء»، البالغة 13 عاماً، مع مرض سرطان الدم، وما يسمى «ابيضاض الأرومات الليمفاوية الحاد المنتكس»، مع تكرار دخولها مستشفى توام في العين.

    وتخضع الطفلة لجلسات علاج كيماوي وإشعاعي منذ فترة، إلا أنها توقفت عن تلقي العلاج أخيراً بسبب عدم تجديد بطاقتها الصحية، وكانت تحتاج إلى 5890 درهماً، رسوم تجديد البطاقات الصحية لأفراد أسرتها، إلا أن المبلغ يتجاوز إمكانات والدها المالية البسيطة، فيما يمكن للتأخير في علاجها أن يؤدي إلى حدوث مضاعفات وآثار جانبية خطرة.

    وسبق أن روى والد المريضة لـ«الإمارات اليوم»، معاناة ابنته قائلاً: «بدأت معاناة وفاء عندما أصيبت بإعياء شديد، وأجريت لها الفحوص والتحاليل الطبية اللازمة في مستشفى توام، وتبين أنها مصابة بسرطان الدم، وأصبحت تدخل المستشفى بشكل متكرر، وقرّر الأطباء أن تخضع للعلاج الكيماوي والإشعاعي».

    وتابع: «ابنتي تأخذ العلاج بشكل منتظم، لأن اسمها أدرج تحت برنامج الإعفاء لمرضى السرطان في حال كانت البطاقة الصحية سارية المفعول، لكن بطاقتها الصحية انتهت، وكادت أن تتوقف عن العلاج، ما يؤدي إلى تأخير علاجها، الأمر الذي يسبب لها آثاراً جانبية خطرة ويجعلها في حالة صحية حرجة وفق التقرير الطبي».

    وأشار الأب إلى وجود شروط لتجديد بطاقة الضمان الصحي، أهمها تجديد بطاقات أفراد الأسرة كاملة، وتبلغ كلفة تجديد البطاقات الصحية 5890 درهماً، وهذا المبلغ كان يتجاوز إمكاناته المالية المتواضعة.

    وتابع الأب: «أنا المعيل الوحيد لأفراد أسرتي، وأعمل راعياً في مدينة العين، براتب 4500 درهم شهرياً، وأسرتي مكونة من خمسة أفراد، ولا أعرف ما العمل في ظل الظروف التي أمر بها أو كيفية تدبير كلفة العلاج».

    علاج كيماوي وإشعاعي

    أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى توام في العين، بأن «المريضة (وفاء) تعاني سرطان الدم، وتتلقى العلاج الكيماوي والإشعاعي، حيث إنها مصابة بابيضاض الأرومات اللمفاوية الحادّ المنتكس، مع تكرار دخولها مستشفى توام، علماً بأن أي تأخير في علاج المريضة قد يؤدي إلى آثار جانبية خطرة».

    • الأب يعمل راعياً في مدينة العين براتب 4500 درهم شهرياً، ويمر بظروف مالية صعبة.

    طباعة