العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يعانون مرضاً استقلابياً وراثياً ويحتاجون إلى أدوية مدى الحياة

    «دبي الإسلامي» يتكفل بعلاج 3 إخوة للسنة الثانية على التوالي

    «دبي الإسلامي» تكفل بعلاج الإخوة الثلاثة مدى الحياة. أرشيفية

    تكفل بنك دبي الإسلامي بالنفقات العلاجية للإخوة الثلاثة (سدرة - 19 عاماً)، و(محمد - ثلاث سنوات) و(عبداللطيف - ثلاثة أشهر)، للسنة الثانية على التوالي، بمبلغ 184 ألفاً و327 درهماً، إذ سبق لإدارة البنك مساعدتهم، العام الماضي، بمبلغ 119 ألفاً و515 درهماً، في ظل حاجتهم إلى العلاج مدى الحياة، وسيتم صرف المساعدة لهم كل عام.

    ونسق «الخط الساخن» بين إدارة البنك ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ المساعدة إلى حساب المرضى في مستشفى توام.

    وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، في 22 يناير من العام الماضي، قصة معاناة الأشقاء الثلاثة لإصابتهم منذ الولادة بمرض استقلابي وراثي، وعجز والدهم عن تزفير كلفة علاجهم وتبلغ 184 ألفاً و327 درهماً للعام الجاري.

    وكان والد الأشقاء الثلاثة روى لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناتهم قائلاً: «(سدرة) ابنتي الكبرى ولدت تعاني مرضاً استقلابياً وراثياً، وإذا تأخرت يوماً واحداً عن أخذ دوائها تحدث لها إعاقة ذهنية دائمة، وأنجبت زوجتي (محمد) وكان يعاني أيضاً بعد ولادته أعراض أخته (سدرة)، وفي حمل زوجتي الأخير أنجبت (عبداللطيف)، ويعاني الأعراض نفسها، إذ تبين أن هذا مرض وراثي، وتم تحويلهم إلى مستشفى توام، وتبين بعد معاينة الأطباء أنهم يعانون هذا المرض الوراثي، ويحتاجون إلى علاج مدى الحياة».

    وأوضح أنه «في حال لم يتم أخذ العلاج اللازم بانتظام سيسبب المرض ارتفاع الأمونيا السامة في الجسم، ما يؤدي إلى إصابة المريض بإعاقة ذهنية، لذا يجب أن يستمروا في أخذ هذا العلاج مدى الحياة، لكن كلفة العلاج باهظة، وظروفي وإمكاناتي المالية لا تسمح لي بتدبير كلفته»، لافتاً إلى أن بعض الجمعيات الخيرية كانت تساعده في سداد جزء من العلاج سابقاً.

    وأشار إلى أنه «في حال عدم توفير الدواء ليوم واحد تحدث لهم غيبوبة، ويدخلون المستشفى، وابنتي (سدرة) تعرضت لهذا الأمر، ولا أريد أن أخسر أبنائي، أو أن يصابوا بإعاقة ذهنية».

    وتابع أنه المعيل الوحيد لأفراد أسرته، ويعمل مدرساً، براتب لا يتعدى 10 آلاف و215 درهماً، يذهب منه 1250 درهماً لإيجار المسكن، و1500 درهم تذهب لرسوم أبنائي الدراسية، و4600 درهم شهرياً تذهب لمستلزمات بنكية، وبقية الراتب لمصروفات الحياة.

    سعادة غامرة

    أعرب والد الأشقاء الثلاثة عن سعادته وشكره العميقين لإدارة البنك، على الاستجابة السريعة والتكفل بعلاج أبنائه للسنة الثانية على التوالي، مشيراً إلى أن خبر التبرع أثلج صدره وجعله يشعر بفرحة عارمة لم يشعر بها طوال حياته، وأشار إلى أن هذا التبرع ليس غريباً على إدارة البنك، فهي سباقة في مد يد العون والمساعدة لكل محتاج، مضيفاً أن البنك يترجم دوماً سياسة القيادة وتوجّه الدولة في العمل الخيري الإنساني.

    وتابع أن «المساعدة أفرحت أفراد الأسرة كثيراً، خصوصاً زوجتي، حتى إنها أجهشت في نوبة بكاء عند سماع الخبر، خصوصاً أن تكاليف علاج أولادي مكلفة جداً، ومرضهم خطر جداً إذا لم يحصلوا على العلاج في موعده، إذ إن ذلك يسبب إعاقة ذهنية مدى الحياة في حال عدم تناول الدواء».

    إعاقة ذهنية

    أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى توام في العين، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «المرضى الثلاثة (سدرة) و(محمد) و(عبداللطيف)، يعانون مرضاً استقلابياً وراثياً منذ الولادة، ما يسبّب ارتفاع الأمونيا السامة في الجسم، وينتج عنه إصابتهم بإعاقة ذهنية إذا لم يتم أخذ العلاج اللازم، ويحتاجون إلى العلاج مدى الحياة».

    • 184 ألفاً و327 درهماً كلفة علاج الإخوة الثلاثة.

    • العلاج المنتظم لارتفاع الأمونيا السامة في جسم الإخوة يحميهم من الإعاقة الذهنية.

    طباعة