العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    لم يتمكنوا من الحصول على شهادات العام الدراسي الماضي

    28 ألف درهم متأخرات دراسية لـ «حنان» و«سارة» و«عمر»

    يعجز (أبوحنان) عن تدبير مبلغ 28 ألفاً و870 درهماً، هو قيمة المتأخرات الدراسية لأبنائه الثلاثة (حنان)، و(سارة)، و(عمر)، الذين يواجه مستقبلهم الدراسي مصيراً غامضاً بسبب وضع والدهم المالي السيئ.

    وتطالب إدارة المدرسة (أبوحنان) بسداد هذا المبلغ، حتى يتمكن الطلاب من استلام شهاداتهم للعام الدراسي الماضي، ومواصلة الدراسة في الفصل الدراسي المقبل.

    وقد ناشد أهل الخير مدّ يد العون له، ومساعدته على تدبير المبلغ، لافتاً إلى أنه طرق كل الأبواب ولم يعثر على حل.

    وقال (أبوحنان) لـ«الإمارات اليوم» إنه يعمل في شركة نقليات عامة منذ عام 1998، براتب 5000 درهم، ويعيل أسرة مكونة من ثلاثة أبناء، وزوجته ربة منزل (لا تعمل).

    وأضاف أن أبناءه كبروا ومسؤولياتهم كبرت معهم، فقد ازدادت نفقاتهم، كما ازدادت الرسوم الدراسية. وفي العام الماضي، أصيب بعجز مادي بعد توقف الشركة عن صرف رواتب الموظفين لمدة ستة أشهر، ما أوقعه في ضائقه مالية، لأنه استنفد المبلغ البسيط الذي جمعه خلال سنوات عمله السابقة في سداد أقساط إيجار المسكن، وتالياً لم يستطع سداد الرسوم الدراسية لأبنائه الثلاثة.

    وتابع الأب أن أبناءه من الطلاب المتفوقين في مشوارهم الدراسي، حيث أنهت (حنان)، البالغة 18 عاماً، مشوارها التعليمي في القسم العلمي بنسبة 94.3%، إلا أنها لم تحصل على نتائجها النهائية (الشهادة الدراسية)، وتدرس (سارة)، البالغة 16 عاماً، في الصف التاسع، و(عمر)، البالغ ثمانية أعوام في الصف الثالث، معرباً عن قلقه من توقف مشوارهم الدراسي في منتصف طريقهم التعليمي بسبب عدم مقدرته على سداد المتأخرات الدراسية. وتوجه (أبوحنان) إلى ذوي الأيادي البيضاء والخيرين، لمساعدته في سداد المتأخرات الدراسية قبل بدء العام الدراسي الجديد.

    • الأب يعمل في شركة نقليات عامة منذ عام 1998، براتب 5000 درهم، ويعيل أسرة مكونة من ثلاثة أبناء، وزوجته ربة منزل.

    طباعة