برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تدرس التمريض بكلية العلوم الصحية في جامعة الشارقة

    90 ألف درهم تحرم «مها» مواصلة دراستها الجامعية

    يعجز (أبومها - 50 عاماً - يمني) عن سداد 90 ألف درهم، قيمة الرسوم الجامعية لابنته (مها) التي لاتزال تواجه مشكلة في عدم قدرتها على إكمال مشوارها الجامعي للعام الدراسي الجديد، حيث بات حلمها بأن تصبح ممرضة مجرد حلم، في حال عدم استطاعت والدها تدبير تكاليف الرسوم الجامعية، حيث إنها تدرس التمريض في كلية العلوم الصحية بجامعة الشارقة.

    وأكدت الكشوفات الصادرة من الجامعة أن «الطالبة (مها) مسجلة لدى الجامعة منذ فصل الربيع من العام الجامعي 2020 /‏‏ 2021، في قسم التمريض، كلية العلوم الصحية في جامعة الشارقة، ولاتزال الطالبة مستمرة في دراستها، وقد أكملت الفصل الدراسي الأول بتقدير جيد».

    وتفصيلاً، قال (أبومها)، لـ«الإمارات اليوم»: «أعمل في جهة حكومية في إمارة دبي، وأبنائي ولدوا وأكملوا مشوارهم التعليمي في مدارس الدولة».

    وأضاف: «ابنتي الكبيرة مها أنهت دراستها الثانوية عام 2020، وحصلت على معدل 92%، وكانت من المتفوقات في الدراسة، وابنتي منذ الصغر تحب أن تكون ممرضة وبعد أن تخرجت بحثنا عن جامعات عدة، ووقع الاختيار على كلية العلوم الصحية في جامعة الشارقة».

    وتابع: «عندما وقع الاختيار على جامعة الشارقة، كان وضعي المادي جيداً جداً، حيث إنني تمكنت من ادخار بعض المال لدفع رسوم الفصل الدراسي لهذا العام، ولكن ساء وضعي المادي، وتراكمت الديون على عاتقي، وأصبحت عاجزاً تماماً عن دفع تكاليف الفصل الجديد لابنتي».

    وأضاف: «ابنتي بحاجة إلى 90 ألف درهم، لتستطيع أن تكمل الفصل الجامعي الدراسي الجديد، وأنا عاجز تماماً عن دفع ولو جزءاً بسيطاً منها، حيث إنني أشعر بالحزن على حال ابنتي، وكلي أمل أن يمد لنا أصحاب الخير والأيادي البيضاء يد المساعدة لتوفير تكاليف الرسوم الجامعية لابنتي».

    وواصل: «لديّ أسرة مكونة من تسعة أفراد، وأنا المعيل الوحيد لهم، وراتبي 10 آلاف درهم، ولدي أقساط بنكية، حيث أدفع 1576 درهماً شهرياً، وأدفع للإيجار 2000 درهم شهرياً، وما يتبقى من راتبي بالكاد يلبي متطلبات حياتنا اليومية».

    وأكد أنه حاول اللجوء إلى جهات عدة لمساعدته على حل مشكلته لكن من دون جدوى، وحالياً لا يعرف كيفية الخروج من هذا المأزق، مناشداً أهل الخير مساعدته في ظل ظروفه الصعبة التي يمر بها، وإعانته على سداد الرسوم الجامعية لابنته، لتتمكن من الاستمرار في دراستها الجامعية، وأن تحقق حلمها بأن تصبح ممرضة.

    • مها أكملت فصلاً دراسياً ووالدها عاجز عن استكمال دفع الرسوم.

    طباعة