العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    راتبه تقلّص إلى 5000 درهم وينفق على 6 أشخاص

    «أبوعبده» يعجز عن سداد 63.8 ألف درهم للسكن ودراسة الأبناء

    يعجز (أبوعبده ــ 44 عاماً) عن تدبير 63 ألفاً و819 درهماً، قيمة المتأخرات الإيجارية والدراسية عن العام الماضي، إذ تطالب إدارة المدرسة التي يدرس فيها أبناؤه بـ24 ألفاً و819 درهماً، ويطالب مالك البيت الذي يقيم فيه مع أسرته بـ39 ألف درهم، وأقام ضده دعوى إيجارية يطالبه بالسداد، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على السداد.

    ويدرس أبناء (أبوعبده) الأربعة في مراحل دراسية متفاوتة، إذ تدرس (آلاء - 19 عاماً) في الصف الثاني عشر، و(شيماء - 14 عاماً) في الصف السابع، و(ليمار - 13 عاماً) في الصف الرابع، و(محمد - 10 أعوام) في الصف الثالث.

    ويقول (أبوعبده) لـ«الإمارات اليوم»: «أعمل في الدولة منذ عام 2004 سائق شاحنة، وأتقاضى 8000 درهم راتباً شهرياً، ولدي أسرة مكونة من ستة أبناء، أكبرهم (عبدو - 22 عاماً)، توقف عن الدراسة منذ عامين، ولم أستطع مساعدته على مواصلة تعليمه، بسبب الظروف المالية والديون التي تعرضت لها خلال العامين الماضيين».

    وتابع: «تعثرت مادياً في عام 2019، عندما أخبرتني الشركة التي أعمل فيها بأنها ستقلّص رواتب العاملين فيها، ليصل راتبي الشهري إلى 5000 درهم، حيث تراكمت المصروفات والديون على عاتقي، وحاولت إعادة جدولة المتطلبات الأساسية في حياة أسرتي، لكنني وجدت نفسي عاجزاً عن سداد الرسوم الدراسية والمتأخرات الإيجارية، وأصبح راتبي بالكاد يغطي متطلبات الحياة اليومية من مأكل ومشرب».

    وأضاف: «حاولت البحث عن وظيفة جديدة، أستطيع من خلالها تحسين وضعي المادي، لأستطيع الإنفاق على أسرتي وسداد ديوني، لكني لم أوفق، وإدارة المدرسة وصاحب البيت لا يمهلانني للسداد، ووضعي المادي لا يسمح لي بتدبير ولو جزءاً بسيطاً من المبلغ المطلوب، وكلي أمل أن تمتد إليَّ الأيادي البيضاء لمساعدتي في هذه الأزمة الصعبة، لتجاوزها، وليواصل أبنائي دراستهم».

    • مالك المنزل أقام دعوى إيجارية ضد «أبوعبده» يطالبه بالسداد.

    طباعة