يعاني طيف التوحد منذ عامين

«ماجد» يحتاج جلسات علاج تأهيلي وسلوكي بـ 34.2 ألف درهم

الطفل «ماجد» يحتاج علاجاً عاجلاً للنطق. من المصدر

يعجز «أبوماجد» عن تدبير 34 ألفاً و200 درهم كلفة جلسات تأهيل لابنه ماجد ست ساعات أسبوعياً لمدة ستة أشهر في مركز دبي للتوحد، إذ يعاني اضطراب طيف التوحد منذ عامين، ويحتاج إلى علاج سلوكي وتأهيلي، والأب يناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون إليه ومساعدته على تدبير كلفة علاج ابنه.

وقال «أبوماجد» لـ«الإمارات اليوم» إن حالتهم المالية ساءت جداً، بعد أن فقد وظيفته بإحدى الشركات الخاصة منذ عامين، وأثر ذلك في وضع الأسرة مالياً. وأضاف «منذ عام حصل ابني الكبير على وظيفة في إحدى الشركات الخاصة في دبي براتب 3800 درهم، وأسرتنا مكونة من ثمانية أشخاص، وراتبه لا يكاد يلبي متطلبات حياتنا اليومية، فتراكمت علينا الديون والإيجار، ما منعنا من سداد رسوم الجلسات العلاجية لابني (ماجد)، وإذا تأخرنا في علاجه فسيواجه صعوبة كبيرة في ظل مرض التوحد».

وتابع: «يبلغ ابني أربع سنوات ونصف السنة من عمره، ويحتاج إلى جلسات علاج سلوكي وتأهيلي للنطق في مركز دبي للتوحد، وأشعر بالخوف من تأخر العلاج فتسوء حالته، بسبب صعوبة وضعنا المادي، وأطفال طيف التوحد بحاجة إلى علاج وجلسات تأهيلية خاصة بهم، تختلف عن بقية الاطفال».

وتابع: «اصطحبت ابني (ماجد) إلى مركز دبي للتوحد، حيث طلب الطبيب إجراء فحوص طبية لتشخيص حالته، وبيَّنت أننا تأخرنا في علاجه، لأن أطفال التوحد يحتاجون علاجاً في وقت مبكر من الإصابة، وأخبرني الطبيب بأن ابني يحتاج إلى ست جلسات علاجية لتحديد السلوك، وعلاج نطق وتأهيل، ويحتاج علاجاً لمدة ستة أشهر بكلفة تبلغ في الشهر الواحد 5700 درهم، وبكلفة إجمالية 34 ألفاً و200 درهم».

وقال: «عندما سمعت ما قاله الطبيب عن علاج ابني، شعرت بعجز وحزن شديد من أجله، لأنني لن أستطيع تدبير المبلغ، ولن يعيش طفلي كبقية الأطفال، وطلبت المساعدة من جهات خيرية عدة لكن دون جدوى».

وأضاف: «ليس من السهل على الأب رؤية ابنه مريضاً، ولا يستطيع تقديم المساعدة له، لأن ابني يحتاج إلى اهتمام وعلاج من نوع خاص، لكن تردّي الوضع المالي والظروف الصعبة التي نمر بها، ستجبرنا على عدم علاجه، والحسرة تؤلمنا من تدهور وضعه الصحي والتعليمي، لذا أناشد أصحاب القلوب الرحيمة إنقاذ ابني من المرض، ومساعدتنا على تدبير كلفة علاجه في مركز دبي للتوحد».

• «أبوماجد» عاطل عن العمل، وابنه المعيل الوحيد للأسرة يعمل براتب 3800 درهم.

طباعة