تعاني سرطان الثدي وأمراضاً مزمنة أخرى

متبرع يتكفل بعلاج «ورقة» لمدة عام بـ 72 ألف درهم

تكفل متبرع بمساعدة المسنة (ورقة ــ 80 عاماً) على كلفة علاجها لمدة عام كامل من سرطان الثدي، وأمراض مزمنة أخرى، في مدينة الشيخ شخبوط الطبية بأبوظبي، بمبلغ 72 ألفاً و200 درهم.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريضة في مدينة الشيخ شخبوط الطبية بأبوظبي.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ 20 من شهر مايو الجاري قصة معاناة «ورقة»، وعدم قدرتها على تدبير مبلغ علاجها، نظراً للظروف التي تمر بها. وأعربت «ورقة» عن سعادتها وشكرها العميق للمتبرع، لوقفته معها في معاناتها، في ظل الظروف التي تمر بها، مشيرة إلى أن التبرع أفرحها كثيراً، وأنها ستباشر العلاج في المستشفى.

وتعاني «ورقة» سرطان الثدي، ووفقاً لمدينة الشيخ شخبوط الطبية، فإن المريضة تحتاج إلى فحوص طبية لتفادي انتشار المرض في جسدها، وتحتاج أيضاً علاجاً وأدوية عاجلة بمبلغ 72 ألفاً و200 درهم، وإمكاناتها المالية لا تسمح لها بذلك، وكانت تناشد من يساعدها على تكاليف علاجها.

وقالت المريضة: «كنت أعاني مشكلات صحية عدة، وسبق لي أن دخلت مدينة الشيخ شخبوط الطبية، حيث أجريت لي فحوص وتحاليل طبية، وبعد النتائج ومعاينة الأطباء تبين أنني أعاني سرطان الثدي، وأحتاج إلى فحوص طبية لتفادي انتشار المرض في جسدي، وعلاج وأدوية بشكل عاجل، نظراً لسوء حالتي الصحية».

وأوضحت «ورقة» أنها لم تنجب أبناء، وليس لها معيل غير ابنة أختها التي تقيم معها في أبوظبي، وتتكفل بكل مصروفاتها المعيشية، إضافة إلى بعض ما تستطيع تحمله من مصروفات العلاج الذي تحتاجه، لكنها وقفت عاجزة هذه المرة، لارتفاع كلفة العلاج، مشيرة إلى أنها مسنة، ومصابة بداء السكري، ومشكلات صحية في القلب، وجسدها الضعيف لا يتحمل شدة المرض.

• «ورقة» أعربت عن سعادتها وشكرها العميق للمتبرع لوقفته معها في معاناتها.

طباعة