تعاني سرطان الثدي

«نوال» تحتاج إلى علاج كيماوي بـ 250 ألف درهم

تعاني (نوال - 45 عاماً) سرطان الثدي، وتحتاج إلى علاج عاجل لتفادي انتشار المرض، وهو عبارة عن جلسات كيماوية تبلغ كلفتها 250 ألف درهم، وإمكاناتها المالية المتواضعة لا تسمح لها بتدبير المبلغ، وتناشد من يساعدها على تدبير كلفة علاجها.

وتروي المريضة قصتها، لـ«الإمارات اليوم»، قائلة: «كنت أعاني مشكلات صحية، دخلت بسببها مدينة الشيخ شخبوط الطبية، حيث أجريت لي فحوص وتحاليل طبية، بيَّنت بعد معاينة الأطباء أني مصابة بسرطان الثدي في الجهتين، وأكّد لي الأطباء أني أحتاج إلى علاج وأدوية كيماوية في بداية مراحل علاجي لتفادي انتشار المرض في جسدي».

وأضافت: «تبلغ التكاليف العلاجية التي أحتاجها، وتشمل العلاج والجلسات والأدوية 250 ألف درهم، وهذا مبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة، وبطاقة التأمين الصحي لا تغطي هذه الكلفة العلاجية، والأطباء أكّدوا لي أنني في حاجة ماسة إلى بدء العلاج لتفادي العواقب والانتكاسات الصحية، قبل أن يسوء وضعي الصحي وينتشر المرض في بقية أنحاء جسدي، لكني أقف عاجزة، لعدم قدرتي على تدبير المبلغ المطلوب».

وتابعت: «أنا غير متزوجة، وأعيل نفسي، وأعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب 1500 درهم، أنفق منه على مصروفاتي المعيشية في ظل غلاء الأسعار».

وقالت (نوال): «حالتي النفسية صعبة جداً، نتيجة الحالة المرضية التي ألمت بي فجأة، لكن لا أقول إلا الحمد لله، وليس لي إلا التضرع والدعاء إلى الله تعالى أن يسخر لي من أصحاب الأيادي البيضاء مساعدتي على تدبير كلفة علاجي، وأناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي».

• التأمين لا يغطي الجلسات الكيماوية، والأطباء أكّدوا حاجة المريضة الشديدة إلى العلاج.

• المريضة تعيل نفسها، وتعمل في جهة خاصة براتب 1500 درهم تنفق منه على معيشتها.

طباعة