يحتاج إلى 133 ألف درهم لاستكمال العلاج

3 متبرعين يسهمون بـ 47 ألف درهم في كلفة جلسات «كيماوي» لـ «أبوعاشور»

تكفل ثلاثة متبرعين بمساعدة المريض «أبوعاشور» على سداد جزء من كلفة علاجه بمبلغ 47 ألف درهم، إذ تكفل متبرع بمساعدته بـ21 ألف درهم، وتبرع الثاني بـ24 ألف درهم، وسدد الأخير 2000 درهم، ولاتزال مشكلته قائمة لتدبير 133 ألف درهم، إذ يحتاج إلى 12 جلسة علاج كيماوي لعلاجه من سرطان النخاع الشوكي، بكلفة إجمالية تبلغ 180 ألف درهم.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريض في مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت الأسبوع الماضي قصة معاناة «أبوعاشور» وعدم قدرته تدبير مبلغ علاجه.

وأعرب المريض عن سعادته وشكره العميق للمتبرعين، ووقفتهم مع معاناته في ظل الظروف التي يمر بها، مشيراً إلى أن هذا التبرع أفرحه كثيراً، وأنه يأمل أن تمتد إليه أيادي الخير لاستكمال المبلغ المتبقي في كلفة علاجه.

والمريض (أبوعاشور - 72 عاماً) يعاني سرطان النخاع الشوكي، ووفقاً لمدينة شخبوط الطبية، فإن الحالة مصنفة (متأخرة)، ويحتاج إلى 12 جلسة من الحقن الكيماوية، وتبلغ الكلفة الإجمالية لذلك 180 ألف درهم، وكان يناشد من يساعده على تدبير المبلغ.

ويروي «أبوعاشور» قصته لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «منذ أشهر عدة وأنا أشعر بألم شديد ومستمر في منتصف ظهري، وبصعوبة شديدة في الحركة، خصوصاً عند الاعتدال في وضع الجلوس، للوقوف أو أثناء الوقوف، وتتيبس كل عضلات ظهري وأجزاء من صدري».

وتابع: «سبق لي أن دخلت مدينة شخبوط الطبية في أبوظبي حيث بينت الفحوص والتحاليل الطبية أني أعاني سرطان النخاع الشوكي، وأحتاج إلى 12 جلسة من العلاج الكيماوي، ما أصابني بحالة نفسية شديدة، وخسرت من وزني 30 كيلوغراماً، وأعاني الآن ضعفاً عاماً في جسدي، وأفاد الأطباء بأن كلفة الجرعة الواحدة لجلسات العلاج الكيماوي تبلغ 15 ألفاً و580 درهماً، وهذا مبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة».

وأضاف: «صنف الأطباء حالتي الصحية بالمتأخرة، وأنا المعيل الوحيد لأفراد أسرتي وأعمل في إحدى مؤسسات القطاع الخاص براتب 12 ألف درهم، ينفق ما بين سداد الإيجار ومتطلبات الحياة اليومية، وسبق لي تقديم أوراقي لطلب المساعدة من جهات ومؤسسات خيرية في الدولة، ولم أوفق». وتابع: «حالتي تسوء يوماً تلو آخر، وإذا لم أخضع للعلاج فستتدهور حالتي أكثر، علماً بأني حصلت على مساعدة سابقة من متبرعين بمبلغ 10 آلاف درهم، وهذا المبلغ لا يغطي كلفة جرعة واحدة، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في المبلغ المتبقي».

• المريض يعاني سرطان النخاع الشوكي.

طباعة