تلقت الحقنة الأغلى عالمياً لعلاجها من الضمور العضلي

«منيرة» تتعافى وتحرك أطرافها ببرنامج تأهيلي

الطفلة «منيرة». من المصدر

أفاد ذوو الطفلة السورية «منيرة» (5 أشهر)، التي تلقت أخيراً الحقنة الأغلى في العالم (Zolgensma)، لعلاجها من مرض جيني وراثي، بأن ابنتهم بدأت مرحلة التحسن التدريجي بتحريك أطرافها وأجزاء من جسمها، الأمر الذي اعتبروه بداية مبشرة يمكن أن تحقق أملهم في الشفاء التام مع استمرار البرنامج العلاجي.

وكانت منيرة قد أصيبت بمرض يسمى الضمور العضلي الفقاري الشوكي، منذ ولادتها، ما سبب لها عدم القدرة على الحركة نهائياً، وصعوبة في التنفس، وتسارعاً في نبضات قلبها.وقال والد الطفلة لـ«الإمارات اليوم» إن منيرة بدأت تحريك أجزاء من جسمها، مع خضوعها لبرنامج مكثف للعلاج الطبيعي، تمثل في تحريك إحدي يديها ورأسها، معتبراً تلك الخطوة بادرة أمل في طريق التعافي الكامل.

وذكر أن التطور الملحوظ بدأ بعد أولى جلسات العلاج الطبيعي التي خضعت لها في أحد المراكز المتخصصة في أبوظبي، متمنياً أن تظل عملية التطور مستمرة في التدرج حتى الشفاء التام.

وقال استشاري تأهيل الأطفال رئيس مركز التمييز لعلوم الأعصاب، المشرف على علاج الطفلة منيرة، الدكتور هيثم البشير، لـ«الإمارات اليوم»: إن «متابعة حالة الطفلة (منيرة) تتم عن كثب، لرصد التطور التدريجي لحالتها الصحية التي تتحسن مع خضوعها لمرحلة العلاج الطبيعي والتأهيل».

4 جهات تكفلت بعلاجها

نجحت «الإمارات اليوم» من خلال «الخط الساخن» في توفير الحقنة العلاجية الأغلى في العالم (Zolgensma)، عبارة عن دواء يعطى للأطفال دون سن الثانية من العمر، كتغذية وريدية لمرة واحدة فقط، تبلغ كلفتها ثمانية ملايين درهم.

وتكفل بعلاج الطفلة «منيرة» أربع جهات حكومية وخاصة، إذ قدّم مصرف الإمارات الإسلامي أربعة ملايين درهم، وبنك دبي الإسلامي مليونَي درهم، فيما قدم مركز دبي المالي العالمي مليون درهم، وشركة وصل للعقارات مليون درهم.

طباعة