تعرّض لحادث سير أعاق قدمه وتم تخفيض راتبه

«أبوجنى» يحتاج 19.8 ألف درهم متأخرات دراسية وإيجارية

يعجز «أبوجنى» عن تدبير 19 ألفاً و865 درهماً، منها 10 آلاف و200 درهم متأخرات إيجارية عن الشقة التي يقيم فيها، و9665 درهماً متأخرات رسوم دراسية لابنته جنى، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له ومساعدته على تدبير المبلغ المطلوب للسداد.

وقال «أبوجنى» لـ«الإمارات اليوم»: «كنت أعمل سائقاً في إحدى الجهات الخاصة بأبوظبي، وتعرضت لحادث سير، سبب لي إعاقة في قدمي اليسرى، فتم تغيير وظيفتي إلى وظيفة تناسب إعاقتي، ولكن براتب أقل، إذ كان 9500 درهم، وأصبح 6000 درهم، فأثر ذلك على وضع أسرتي التي تتكون من زوجتي وابنتي جنى».

وأضاف: «بسبب تخفيض الراتب عجزت عن سداد ايجار الشقة التي أسكن بها فأقام صاحبها دعوى قضائية ضدي، يطالب فيها بسداد المتأخرات التي بلغت 10 آلاف و200 درهم كاملة، وإلا سيتم طردي من البيت، والمشكلة أن ظروفي الصعبة تحول دون تأمين المبلغ».

وتابع: «كما أن رسوم مدرسة ابنتي جنى تراكمة علي، إذ تطالبني إدارة المدرسة بسدادها، وإلا سيتم توقيفها عن مواصلة دراستها لهذا العام».

وأضاف: «ليس من السهل على الأب رؤية ابنته محرومة من أبسط حقوقها، وهو التعليم، لتردّي الوضع المالي والظروف الصعبة التي أمر بها، والحسرة تؤلمني عليها، وليس بيدي تغيير شيء».

وأشار «أبوجنى» إلى أنه حاول اللجوء إلى جهات عدة لمساعدته على حل مشكلته، لكن من دون جدوى، وحالياً لا يعرف كيفية الخروج من هذا المأزق، مناشداً أهل الخير مساعدته في ظل ظروفه الصعبة التي يمر بها، وإعانته على سداد الرسوم الدراسية، وسداد المتأخرات.


- خفض راتب «أبوجنى» من 9500 درهم إلى 6000 درهم لتغيير طبيعة وظيفته.

طباعة