ابنه يدرس في جامعة الشارقة تخصص العلوم الصحية

«أبوعلي» يعجز عن سداد 28.7 ألف درهم متأخرات جامعية

يعجز (أبوعلي) عن تدبير 28 ألفاً و750 درهماً، متأخرات رسوم جامعية لابنه (علي)، الذي يدرس في السنة الأخيرة بجامعة الشارقة تخصص علوم صحية، ويناشد أصحاب القلوب الرحيمة وأهل الخير مد يد العون له، ومساعدته على السداد.

وقال (أبوعلي)، لـ«الإمارات اليوم»: «كانت حياتي المادية والمعيشية مستقرة خلال السنوات الماضية، حيث كنت أعمل في قطاع خاص براتب 6000 درهم في الفترة الصباحية، وأعمل في وظيفة إضافية في الفترة المسائية براتب 6000 درهم، وخلال السنوات الماضية استطعت تحقيق التوازن المادي والمعنوي لأفراد أسرتي، حيث إن مصدر الدخل كان يغطي جميع احتياجات أفراد الأسرة الأساسية من مسكن ومأكل ومشرب ورسوم دراسية».

وتابع الأب: «في عام 2019 تعثرت الشركة التي أعمل فيها، وتم إنهاء خدماتي، وتوقعت أن أجد عملاً جديداً، لكن لم أوفق، وتراكمت علي الديون، واستطعت بصعوبة تدبير كلفة الرسوم الدراسية لابني في جامعة الشارقة لعام 2019، من خلال مبلغ بسيط ادخرته خلال سنوات عملي، في المقابل لم أستطع سداد إيجار المسكن».

وأضاف: «اجتاز (علي) سنوات الماضية في الجامعة بتقدير جيد جداً، رغم الظروف الصعبة التي كانت خارجة عن الحسبان، لكن في العام الماضي واجهتنا صعوبات في سداد المتأخرات الجامعية، بسبب تعثري مادياً، والآن أشعر بالحزن عليه، ولا أستطيع مصارحته بعدم مقدرتي على توفير رسومه الدراسية».

وأوضح أن أسرته مكونة من خمسة أفراد، وأصبح دخله الشهري ضعيفاً جداً (6000 درهم)، بالكاد يلبي احتياجات أفراد الأسرة. وناشد أهل الخير مد يد العون إليه ومساعدته على سداد الرسوم الجامعية لابنه.

طباعة