يعاني «السكري» و«الضغط» و«البروستات»

«أبوفارس» يحتاج إلى أدوية بـ 12.4 ألف درهم

تعرّض (أبوفارس) لمرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وتضخم البروستات، وتروية الأطراف (عدم وصول الدم إلى الأطراف السفلى من القدم)، ويحتاج إلى أدوية بقيمة 12 ألفاً و422 درهماً، في مستشفى العين، ويواجه المريض صعوبات في تدبير كلفة العلاج، لمروره بظروف صعبة، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير كلفة الأدوية، حتى لا تتدهور حالته الصحية.

وأفاد التقرير الطبي بأن المريض يعاني ارتفاعاً حاداً في سكر الدم، والضغط، ما أدى إلى ظهور مضاعفات في الكلى، وتلف في العين، وعدم تدفق الدم إلى القدم، كما يعاني تضخم البروستات، بسبب تقدمه في العمر، ما أدى إلى حدوث مشكلات في الجهاز البولي، ويحتاج إلى أدوية خاصة ومضادات حيوية للسيطرة على المرض.

وروى (أبوفارس - أردني - 73 عاماً) لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناته، قائلاً: «قبل 10 أعوام، وأثناء عملي في أحد القطاعات الحكومية في الدولة، شعرت بآلام حادة في منطقة الصدر، وعدم القدرة على الحركة، وعطش وجوع شديدين، رغم تناولي كميات كافية من الطعام، وكثرة التبول، وزغللة في العين، وحصلت على إجازة لمدة أسبوع، لكن شعوري بالتعب والإرهاق الشديدين لم يتحسن، فقررت زوجتي أخذي إلى المستشفى، وتم إجراء الفحوص والتحاليل الطبية، وأخبرني الطبيب بأنني أعاني السكري، وارتفاع ضغط الدم».

وتابع أن الطبيب طلب منه الالتزام بأخذ الأدوية بانتظام، واتباع نظام غذائي صحي، والابتعاد عن تناول الوجبات الدسمة في الساعات المتأخرة من الليل، وزيادة النشاط البدني من خلال ممارسة التمارين الرياضية يومياً، والتخلص من الوزن الزائد، حتى تتم السيطرة على المرض في بدايته.

وأضاف (أبوفارس) أنه، خلال الست سنوات الأولى من المرض، ظل يتابع حالته الصحية في المستشفى بانتظام، وتناول الأدوية في أوقاتها المحددة، وكان وضعه المالي جيداً، ولا يجد صعوبة في تدبير تكاليف الأدوية والمراجعات الشهرية، وتحسنت حالته الصحية، وفي عام 2017، شعر بإرهاق شديد، وزيادة في العطش، وكثرة التبول، وعدم شفاء الجروح بشكل سريع، وفقدان الوعي بشكل مفاجئ، وتم نقله إلى قسم الطوارئ في مستشفى الجيمي بمدينة العين، وإعادة جميع الفحوص الطبية والتحاليل المخبرية، وتبيّن وجود ارتفاع حاد في مستوى السكر بالدم، وارتفاع في ضغط الدم، وظهور مضاعفات للمرض من خلال تضخم في البروستات والكلى.

وتابع أنه مكث في المستشفى 10 أيام يتلقى العلاج المناسب، وعندما تحسنت حالته الصحية، نصحه الطبيب بمتابعة جميع الفحوص الطبية بصورة منتظمة، والاستمرار في أخذ الأدوية وإبر الأنسلين في الأوقات المحددة، حتى تتم السيطرة على المرض، والحد من تطوره.

وأضاف (أبوفارس) أنه في العام الجاري، لم يستطع توفير ولو جزءاً بسيطاً من تكاليف الأدوية، البالغة 12 ألفاً و422 درهماً، لأنه عاطل عن العمل، وزوجته هي المعيلة الوحيدة لأفراد الأسرة، حيث تعمل معلمة في إحدى المدارس الخاصة براتب 3100 درهم، وراتبها بالكاد يلبي متطلبات الحياة اليومية.

السيطرة على المرض

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى العين، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن المريض (أبوفارس - أردني - 73 عاماً) يراجع بصورة منتظمة في المستشفى، ويحتاج إلى أدوية بصفة منتظمه، حتى لا تتدهور حالته الصحية، وتتم السيطرة عليها من خلال المواظبة على تناول العلاج.

وأكد أن المريض يعاني ارتفاعاً حاداً في سكر الدم والضغط، ما أدى إلى ظهور مضاعفات في الكلى، وتلف في العين، وعدم تدفق الدم إلى القدم، كما يعاني تضخم البروستات، بسبب تقدمه في العمر، ما أدى إلى حدوث مشكلات في الجهاز البولي، من خلال انسداد تدفق البول خارج المثانة، ويحتاج إلى أدوية خاصة ومضادات حيوية للسيطرة على المرض.

طباعة