سددوا 53 ألفاً و680 درهماً

4 متبرعين يتكفلون بالمتأخرات الدراسية لابنتي «فهد»

أنهى أربعة متبرعين معاناة الشاب القمري «فهد»، بسداد متأخرات الرسوم الدراسية التي تبلغ 53 ألفاً و680 درهماً لابنتيه (حمدة وسلامة)، إذ سددت متبرعة 30 ألف درهم، فيما سدد المتبرع الثاني 3000 درهم، وسدد متبرع آخر 3000 درهم، فيما سدد المتبرع الرابع 17 ألفاً و680 درهماً.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي لتحويل مبلغ التبرع لحساب الطالبتين في المدرسة.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت أمس، قصة معاناة «فهد» مع عدم قدرته على تدبير مبلغ المتأخرات الدراسية، وأعرب عن سعادته وشكره العميقين للمتبرعين ووقفتهم مع معاناته في ظل الظروف التي يمر بها.

والشاب القمري «فهد» كان يعجز عن سداد 53 ألفاً و680 درهماً متأخرات رسوم دراسية لابنته «حمدة» (تدرس في الصف السابع)، والمبلغ المترتب عليها 26 ألفاً و240 درهماً، وابنته الأخرى «سلامة» (تدرس في الصف الثامن) والمبلغ المترتب عليها 27 ألفاً و440 درهماً، وذلك عن العام الدراسي 2019-2020.

وقال «فهد» لـ«الإمارات اليوم»: «أشكر المتبرعين على وقفتهم النبيلة، وتبرعهم السخي بسداد المتأخرات الدراسية المترتبة عليّ، وأشعر بسعادة بالغة بهذا التبرع السخي، خصوصاً في ظل الظروف التي أمر بها، فهذا التبرع ليس غريباً على شعب دولة الإمارات العربية المتحدة في تكاتفه مع الحالات الإنسانية، وترجمة سياسة العمل الإنساني».

وأضاف: «يطالبني مالك الشقة التي أسكنها بسداد المتأخرات الإيجارية أيضاً، وطلبت منه أن يمهلني بعض الوقت لحين العثور على عمل، لكن لم أوفق».

وتابع: «إمكاناتي محدودة جداً لسداد متطلبات الحياة التي أمر بها، علماً بأني عاطل عن العمل منذ ثلاث سنوات، وطرقت خلالها أبواباً حكومية وخاصة في البحث عن عمل، ولكني لم أوفق في ذلك، إذ إن مصدر دخلي الوحيد من المساعدات التي أحصل عليها من الأهل والأقارب».

• «فهد» لم يعثر على عمل منذ ثلاث سنوات، والمساعدات مصدر دخله الوحيد.

طباعة