إدارة المدرسة تهدد بإيقافهما عن مواصلة الدراسة

«فهد» يعجز عن سداد 53 ألف درهم متأخرات دراسية لابنتيه

يعجز الشاب القمري «فهد» عن سداد 53 ألفاً و680 درهماً متأخرات رسوم دراسية لابنته «حمدة» (تدرس في الصف السابع)، وابنته الأخرى «سلامة» (تدرس في الصف الثامن)، وذلك عن العام الدراسي 2019-2020، ويناشد من يساعده على السداد في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها.

ويروي «فهد» قصة معاناته لـ«الإمارات اليوم» قائلاً: «بعد سنوات من البحث عن وظيفة عثرت على عمل في إحدى الجهات الخاصة، وعملت معهم أربع سنوات، وخلال هذه الفترة تزوجت ورزقني الله بطفلتين، (سلامة وحمدة)، وألحقتهما بإحدى المدارس الخاصة، وكانت أموري المالية طبيعية جداً، ولم أكن أعاني أي ضيق أو معاناة، إلا بعد إنهاء خدماتي من عملي، فانقلبت حياتي رأساً على عقب، وأصبحت ظروف الحياة تتوالى عليّ من كل حدب وصوب».

وأضاف: «يطالبني مالك الشقة التي أسكنها بسداد المتأخرات الإيجارية أيضاً، وطلبت منه أن يمهلني بعض الوقت لحين العثور على عمل، لكن لم أوفق، وخاطبتني إدارة المدرسة التي تدرس فيها ابنتاي بضرورة سداد المتأخرات الدراسية عن العام الماضي لـ(حمدة وسلامة)، إذ إن المبلغ المترتب على ابنتي حمدة 26 ألفاً و240 درهماً وهي في الصف السابع، وابنتي سلامة 27 ألفاً و440 درهماً وهي في الصف الثامن، وإدارة المدرسة تهدد بإيقاف ابنتيّ عن مواصلة الدراسة».

وتابع: «إمكاناتي محدودة جداً لسداد متطلبات الحياة التي أمر بها، علماً بأني عاطل عن العمل منذ ثلاث سنوات، وطرقت خلالها أبواباً حكومية وخاصة في البحث عن عمل ولكني لم أوفق في ذلك، إذ إن مصدر دخلي الوحيد من المساعدات التي أحصل عليها من الأهل والأقارب، ولا أعرف ما العمل في ظل الظروف التي أمر بها، أو كيفية تدبير أمور حياتي، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي على سداد المتأخرات الدراسية لابنتيّ قبل أن يتم اتخاذ أي إجراء قانوني ضدهما أو إيقافهما عن الدراسة».

• مالك الشقة يطالب «فهد » بسداد متأخرات إيجارية.

طباعة