جمعية خيرية سددت 15.7 ألف درهم من إجمالي المبلغ

«أبو أمير» يحتاج إلى 8299 درهماً ليستكمل سداد فاتورة ولادة زوجته

يعجز والد التوأمين (أمير وأميرة) عن سداد 8299 درهماً، المبلغ المتبقي من فاتورة ولادة زوجته بمستشفى العين، بعد أن سددت إحدى الجمعيات الخيرية 15 ألفاً و701 درهم، من إجمالي كلفة الفاتورة البالغة 24 ألف درهم، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته، لاستكمال المبلغ المطلوب.

وأظهر التقرير الطبي الصادر عن المستشفى، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن «الولادة تمت، خلال الأسبوع الثالث من الشهر التاسع، ومكثت الأم وتوأميها في المستشفى ثلاثة أيام لمتابعة حالتهم الصحية».

ويقول «أبو أمير»، لـ«الإمارات اليوم»: «حرصنا خلال حمل زوجتي على مواعيد متابعتها الشهرية مع الطبيب، والتأكد من سلامتها هي والتوأمين».

وتابع: «في يناير من عام 2018، تمت الولادة الطبيعية في مستشفى العين، حيث مكثت زوجتي ثلاثة أيام، وكانت حالتها والتوأم جيدة، وخرجوا من المستشفى، فترتبت فاتورة بـ24 ألف درهم، والتأمين الصحي لم يغطِ كلفة الولادة، لأن مدة استخراج التأمين والعمل به تتطلب ستة أشهر».

وأضاف: «أنا المعيل الوحيد لأسرتي، وأعمل في القطاع الخاص براتب 3500 درهم، يستقطع منه 1800 درهم شهرياً إيجار المسكن، والباقي ينفق بين سداد أقساط بنكية، وتلبية متطلبات الحياة اليومية، ولم أستطع سداد فاتورة الولادة، إلى أن أسهمت إحدى الجمعيات الخيرية بـ15 ألفاً و701 درهم، وتبقى من الفاتورة 8299 درهماً».

وتابع: «أقف عاجزاً عن سداد ولو جزءاً بسيطاً من كلفة ولادة زوجتي، وطرقت العديد من أبواب الجهات الخيرية لمساعدتي وسداد المبلغ المتبقي، ولم أتلق رداً».


- «أبو أمير» يعمل في القطاع الخاص براتب 3500 درهم.

طباعة