بلغت 18.3 ألف درهم

«أبوعلاء» يعجز عن سداد متأخرات دراسية وإيجارية

يعجز (أبوعلاء - سوري) عن تدبير 18 ألفاً و300 درهم، منها 8500 درهم رسوم دراسية لابنيه (علاء) و(حمزة) عن العام الجاري، إضافة إلى 9800 درهم متأخرات إيجارية، ويناشد أصحاب القلوب الرحيمة وأهل الخير مساعدته على تدبير المبلغ المطلوب لسداد المتأخرات الدراسية والإيجارية.

وقالت (أم علاء) لـ«الإمارات اليوم»: «منذ خمسة أشهر لم يتسلم زوجي راتبه، بسبب توقف العمل في الشركة التي كان يعمل بها، فحاول البحث عن عمل آخر، ولم يجد أي فرصة تتيح له سداد المتأخرات والديون المطلوبة، والإنفاق على الأسرة، وأثّر ذلك في وضعنا واستقرارنا المادي، ما أدى إلى تراكم الديون والرسوم الدراسية على عاتقه».

وأضافت: «(علاء) و(حمزة) يعيشان في حزن دائم، لخوفهما من عدم الاستمرار في الدراسة مثل بقية أصدقائهما، فـ(علاء) يدرس في الصف الخامس، و(حمزة) في الصف الثاني، وهما من المتفوقين في الدراسة، ولا أحتمل رؤيتهما يخسران عاماً من عمريهما من دون دراسة، بسبب أمور لا دخل لهما فيها».

وتابعت: «حالتنا المالية كانت جيدة، حيث كان زوجي يتقاضى راتباً شهرياً قدره 4500 درهم، كنا نستطيع تدبير متطلبات الحياة، وهو المعيل الوحيد لنا، ونحن أسرة مكونة من خمسة أفراد».

وأشارت (أم علاء) إلى أن ابنيها معرضان للحرمان من مواصلة الدراسة، وأنهم معرضون للطرد من الشقة التي يقيمون فيها، مشيرة إلى أنهم يعيشون حالياً على مساعدات الأصدقاء والجيران لتدبير متطلبات الحياة اليومية.


- الأسرة تعيش على مساعدات الأصدقاء لتدبير متطلبات الحياة اليومية.

طباعة