طالبتان متفوقتان في الصيدلة والفنون الجميلة

163 ألف درهم تحرم التوأم «مريم وعائشة» دراستهما الجامعية

يواجه والد التوأم (مريم وعائشة - 22 عاماً) عقبات وعراقيل، خلال العام الجاري، جعلته يعجزعن سداد الرسوم الجامعية المترتبة عليهم للسنة الأخيرة من دراستهم في جامعة الشارقة، إذ بلغت جملة المتأخرات الدراسية للطالبة مريم في كلية الصيدلة 80 ألفاً و347 درهماً، والمتأخرات الدراسية لعائشة في كلية الفنون الجميلة 83 ألفاً و318 درهماً، ليصل إجمالي المتأخرات الدراسية 163 ألفاً و665 درهم.

وناشد الأب أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون ومساعدته في تدبير الرسوم الدراسية، خصوصاً أن ابنتيه في الفصل الدراسي الأخير، متمنياً تحقيق حلم ابنتيه بالحصول على بكالوريوس الصيدلة والفنون الجميلة وانخراطهما في ميادين العمل.

وقال والد الطالبتين «رزقني الله بثلاثة أبناء، توأم (مريم وعائشة) وأحمد، وخلال السنوات الماضية استطعت تحقيق جميع سبل العيش والحياة الكريمة لهم، وبذلت قصارى جهدي من أجل إسعادهم وعدم حرمانهم من التعليم الجيد، ومرت السنوات سريعة وكبر الأولاد وبدأت الأعباء المالية تزيد على كاهلي».

وتابع أنه منذ التحاق ابنتيه بكليتي الصيدلة والفنون الجميلة بدأت في سحب كل مدخراتي لسداد الرسوم الجامعية لـ(مريم وعائشة)، وظل وضعي المادي مستقراً، ولم أشكُ من أية صعوبات في سداد الرسوم الجامعية.

وأشار الأب إلى أن ابنتيه كانتا على قدر المسؤولية واجتهدتا في دراستهما حتى صارتا من الطلبة المتفوقين طوال سنوات دراستهما الجامعية، وحصلت مريم على معدل تراكمي في الفصل الدراسي الأخير على 3.5 في كلية الصيدلة، وحصلت عائشة على معدل 3.2 في كلية الفنون الجميلة.

وأضاف أن ظروفه المالية تدهورت خلال العام الماضي بشكل كبير، وتراكمت على عاتقه كثير من الديون والمسؤوليات بعد انخفاض راتبه الشهري من 11 ألف درهم إلى 7000 درهم، نتيجة تعرض جهة العمل لضغوط مالية كبيرة، الأمر الذي أدى إلى عجزه عن سداد جزء ولو بسيطاً من المتأخرات الجامعية البالغة 163 ألفاً و665 درهماً.

وقال الأب إنه يشعر بالحزن على ابنتيه (مريم وعائشة) بعد توقفهما عن استكمال مشوارهما الجامعي في الفصل الدراسي الأخير (التدريب العملي)، والذي تبلغ مدته ثلاثة أشهر، ثم يحصلن على شهادة التخرج، متمنياً أن تمتد إليه أيادي أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة من أجل مساعدته على تدبير الرسوم الجامعية المتبقية حتى تستكمل ابنتاه دراستهما وتحققان حلمهما مثل بقية زميلاتهما.

متأخرات دراسية

أفاد والد التوأم (مريم وعائشة - 22 عاماً) بأنه بعد تعثره في سداد الرسوم الدراسية حاول شرح ظروفه لإدارة الكليتين من أجل السماح لابنتيه باستكمال الأشهر المتبقية من دراستهما، لكن جميع محاولاته باءت بالفشل.

وحاولت الابنتان البحث عن فرصة عمل لسداد مصروفاتهما الدراسية لكنهما فشلتا في إيجاد أي فرصة عمل قبل الحصول على شهادتهما.

طباعة