الأم معيلة للأسرة والأب عاطل عن العمل منذ عام ونصف

32.9 ألف درهم تعيد «أحمد ومحمد» إلى الدراسة

تعجز أم الطالبين (أحمد ومحمد) عن سداد 32 ألفاً و900 درهم، قيمة متأخرات رسوم دراسية عن العام الجاري، وتناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون لها، حتى يتمكن ابناها من مواصلة الدراسة.

ويدرس (أحمد) تخصص علوم الكمبيوتر في إحدى الكليات الخاصة بأم القيوين، ويحتاج إلى رسوم دراسية قدرها 26 ألفاً و250 درهماً، ويدرس أخوه (محمد) في الصف التاسع بإحدى المدارس الخاصة، وتبلغ قيمة الرسوم الدراسية 6650 درهماً.

وقالت الأم لـ«الإمارات اليوم»: «أنا المعيلة الوحيدة للأسرة، إذ أعمل معلمة في إحدى المدارس براتب قدره 3400 درهم، أسدد منه 1200 درهم لإيجار المنزل الذي نعيش فيه، والباقي يُنفق على متطلبات الحياة».

وأضافت: «زوجي عاطل عن العمل، منذ عام ونصف العام، إذ كان يتقاضى راتباً قدره 5000 درهم، وساءت حالتنا المالية منذ ذلك الوقت وحتى الآن، فتراكمت الديون علينا، وأثر ذلك في استقرار الأسرة، ولم نقدر على سداد الرسوم الدراسية لـ(أحمد ومحمد)، وأنا خائفة من عدم استكمال دراستهما لهذا العام، إذ إنهما يعيشان في حزن دائم، لأن المشكلة التي نواجهها لا دخل لهما بها». وأضافت: «أحمد ومحمد خائفان من عدم قدرتهما على الاستمرار في الدراسة، فهما من المتفوقين، ولا أحتمل رؤيتهما يخسران عاماً دراسياً، وليس في استطاعتي تدبير المبلغ المطلوب».


الأم تعمل في مدرسة براتب 3400 درهم تسدد منه 1200 إيجار المسكن.

طباعة