دفعت 9374 درهماً

متبرعة تسدّد رسوم الدراسة عن «ريان» و«سما»

تكفلت متبرعة بسداد 9374 درهماً لمساعدة (أبوريان) على تأمين الرسوم الدراسية لابنتيه (ريان) و(سما)، حتى تتمكنا من الاستمرار في التعليم، بعدما تلقى من إدارة المدرسة خطاباً تنذره فيه بحرمان ابنتيه من استمرار دراستهما للعام الجاري، بسبب تراكم متأخرات دراسية عليهما.

وكان والد الطالبتين ناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مدّ يد العون له، ومساعدته على سداد المبلغ، حتى تتمكن ابنتاه من الاستمرار في دراستهما.

ونشرت «الإمارات اليوم» قصة عجز (أبوريان) عن سداد الرسوم الدراسية لابنتيه (ريان) و(سما)، أمس، ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرعة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع لحساب إدارة المدرسة.

وأعرب والد (ريان) و(سما) عن سعادته وشكره العميق للمتبرعة، ووقفتها بجانبهم في ظل الظروف التي يمرّون بها، مشيراً إلى أن هذه الوقفة أعادت الفرحة والبسمة من جديد إلى الأسرة.

وسبق أن روى الأب لـ«الإمارات اليوم» قائلاً إنه يعمل في إحدى الجهات الخاصة، وكان يتقاضى راتباً شهرياً 5500 درهم، وفوجئ منذ أشهر بقرار من جهة عمله، يفيد بتخفيض راتبه إلى 4125 درهماً، وهو المعيل الوحيد لأفراد أسرته المكونة من خمسة أفراد.

وتابع أنه بسبب خفض الراتب تعرض لظروف صعبة، وبدأت الالتزامات المالية تتراكم، متابعاً أن لديه ابناً من أصحاب الهمم طريح الفراش، وأنه متكفل بجميع مصروفات علاجه ورعايته، حيث تبلغ مصروفاته نحو 1500 درهم شهرياً، لكنه بات أخيراً عاجزاً عن تدبير احتياجاته الضرورية. وأضاف أن إدارة المدرسة أرسلت إليه العديد من الرسائل التي تطالبه بسداد المتأخرات الدراسية، وتهدده بإيقاف ابنتيه إذا لم يتم دفع المتأخرات الدراسية في أسرع وقت ممكن.


- «الخط الساخن» نسّق بين المتبرّعة ودائرة الشؤون الإسلامية في دبي، لتحويل المبلغ لإدارة المدرسة.

طباعة