تعاني أمراضاً مزمنة وتستخدم جهاز التنفس الاصطناعي

«أم سعيد» تحتاج إلى أدوية شهرية بـ 12.1 ألف درهم

تعاني (أم سعيد - خليجية - 73 عاماً) أمراضاً مزمنة، منها عدم القدرة على الحركة، أو تناول الطعام بطريقة طبيعية، وأصبحت حبيسة الفراش.

ووفقاً لمدينة الشيخ شخبوط الطبية، فإنها تحتاج إلى أدوية شهرية مدى الحياة بكلفة تبلغ 12 ألفاً و120 درهماً، وابنها يناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على تدبير مبلغ العلاج الذي تحتاجه أمه المسنة.

ويروي (سعيد) قصة معاناة والدته لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «أمي تعاني أمراضاً مزمنة منذ ثماني سنوات، وكانت بين فترة وأخرى تدخل مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، لكنها حالياً طريحة الفراش، وتعيش على جهاز التنفس الاصطناعي، وتتغذى على أنبوب موصول للمعدة، وحالتها يرثى لها جراء وضعها الصحي، فضلاً عن حدوث تقرحات بسبب بقائها على الفراش، وعدم قدرتها على الحركة، وتعيش على الأدوية».

وتابع: «كلفة الأدوية التي تحتاجها والدتي شهرياً تبلغ 12 ألفاً و120 درهماً، وهذا مبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة، في ظل دخلنا المحدود الذي بالكاد يغطي مصروفات الحياة ومتطلباتها في ظل الوضع الصعب الذي نمر به، علماً بأننا نعيش على المساعدات من الأهل والأقارب».

وأضاف: «سبق لي التقديم على مساعدة من جمعيات ومؤسسات خيرية، وحصلنا على مساعدات مقطوعة، لكن والدتي تحتاج الى أدوية مدى الحياة، ولا نعرف كيفية تدبير مبلغ العلاج». وأشار إلى أن والدته كانت لديها بطاقة «عونك»، ولكن تم إيقافها بداية العام الجاري، لذا يناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تكاليف علاجها.

تقرير طبي

يشير التقرير الطبي الصادر عن مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي إلى أن المريضة (أم سعيد) «أصيبت باحتشاء الشريان الدماغي الأوسط في عام 2012، وتعاني الرجفان الأذيني المزمن، وفرط ضغط الدم، وتم وضع أنبوب تغذية ممدود للمعدة، وهي تستخدم جهاز التنفس الاصطناعي في البيت، وأدخلت المريضة المستشفى مرات عدة بسبب الإصابة المتكررة للمجاري التنفسية بالعدوى، ونقص التهوية المركزي الذي يتطلب وضعها على جهاز التنفس الميكانيكي».

وأضاف التقرير أن «المريضة تعاني أمراضاً مزمنة، وغير قادرة على المشي، أو العناية بنفسها، وتحتاج إلى المساعدة بالنسبة للأدوية المزمنة، وكذلك للعناية بأنبوب التغذية الممدود للمعدة، وهي غير قادرة على الحركة كلياً، وتحتاج إلى التدخل والعلاج، بما في ذلك التمارين الوقائية لمنع حدوث مضاعفات عدم الحركة، كما أنها تحتاج إلى رعاية الجلد لمنع حدوث تقرحات السرير، فضلاً عن حاجتها للمساعدة لمراقبة علاماتها الحيوية».


- المريضة تتغذى بأنبوب موصول للمعدة، وتعجز عن الحركة.

طباعة