كلفتها الشهرية 12 ألف درهم

«أم حسن» تعاني أمراضاً مزمنة وتحتاج إلى أدوية مدى الحياة

تعاني المريضة الخليجية (أم حسن) إصابتها بأمراض مزمنة جعلتها حبيسة الفراش، وتعيش على جهاز التنفس الاصطناعي، ووفقاً لمدينة شخبوط الطبية فإنها تحتاج إلى أدوية بصفة منتظمة مدى الحياة حرصاً على حياتها، تبلغ كلفتها الشهرية 12 ألفاً و120 درهماً، وتناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد المساعدة لها لتدبير كلفة العلاج حتى لا تتدهور حالتها الصحية.

وأكد التقرير الطبي أن «المريضة حبيسة الفراش وتعاني أمراضاً مزمنة وغير قادرة على المشي أو العناية بنفسها، وتحتاج إلى المساعدة بالنسبة للأدوية المزمنة والمساعدة في تناول الغذاء، لأن أنبوب التغذية ممدود للمعدة، وتحتاج إلى المساعدة للعناية بأنبوب «الفغر الرغامي».

وأضاف التقرير أن المريضة غير قادرة على الحركة كلياً ولا تستطيع القيام بأنشطتها اليومية، وتحتاج إلى التدخل والعلاج، بما في ذلك التمارين الوقائية لمنع حدوث مضاعفات عدم الحركة، كما تحتاج إلى الرعاية بالجلد لمنع حدوث تقرحات السرير، فضلاً عن حاجتها إلى المساعدة لمراقبة علاماتها الحيوية.

وروى ابنها لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة والدته مع المرض، قائلاً إن «والدتي تبلغ من العمر 73 عاماً، وتعاني إصابتها بأمراض مزمنة منذ ثماني سنوات، وكانت بين فترة وأخرى تدخل مستشفى مدينة شخبوط الطبية لتلقي العلاج».

وأضاف أن «والدتي حالياً طريحة الفراش وتعيش على جهاز التنفس الاصطناعي، وتحصل على الغذاء عبر أنبوب رفيع موصول إلى المعدة، وحالتها يرثى لها جراء وضعها الصحي الصعب، حيث أصيبت أخيراً بتقرحات جراء مكوثها على السرير منذ فترة طويلة، نتيجة عدم قدرتها على الحركة، وحالياً تعيش على الأدوية مدى الحياة».

وأشار إلى أن كلفة الأدوية التي تحتاجها والدته شهرياً 12 ألفاً و120 درهماً، وهذا مبلغ فوق إمكاناته المالية المتواضعة، في ظل دخله المحدود الذي بالكاد يغطي مصروفات الحياة ومتطلباتها في ظل الوضع الصعب الذي يمر به، حيث تعيش الأسرة على المساعدات من الأهل والأقارب.

وأضاف أنه سبق له تقديم طلبات مساعدة في جمعيات ومؤسسات خيرية وحصل على مساعدات مقطوعة عدة، لكن في ظل وضع والدته الصحي فإنها تحتاج إلى أدوية ضرورية مدى الحياة، ولا يعرف كيفية تدبيرها، لافتاً إلى أنه كان لدى والدته بطاقة «عونك»، لكن تم إيقافها بداية العام الجاري، وهي تحتاج لهذه الأدوية حرصاً على حياتها، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير كلفة علاج والدته.


احتشاء الشريان الدماغي

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مدينة شخبوط الطبية في أبوظبي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن المريضة تبلغ من العمر 73 عاماً، وحالياً حبيسة الفراش بعدما أصيبت باحتشاء الشريان الدماغي الأوسط في عام 2012، مع وذمة دماغية تتطلب حج القحف والتنفس الاصطناعي، وتعاني رجفان الأذنين المزمن وفرط ضغط الدم، وتم وضع أنبوب تغذية ممدود للمعدة لمدّها بالغذاء.

وأضاف أن المريضة تستخدم جهازالتنفس الاصطناعي في البيت، وأنها ترددت على المستشفى مرات عدة خلال فترات الرعاية المنزلية، كما ترددت على قسم الأمراض الباطنية ووحدة العناية المشددة بسبب الإصابة المتكررة للمجاري التنفسية بالعدوى، ونقص التهوية المركزي الذي يتطلب وضعها على الأجهزة الخاصة.

طباعة