يعاني ضموراً في العضلات

الرضيع «علي» يحتاج مستلزمات طبية بـ20 ألف درهم

تعجز أسرة الطفل «علي» (خمسة أشهر ــ يمني) عن تدبير 20 ألفاً و100 درهم كلفة علاجه من ارتخاء في العضلات منذ الولادة، واحتياجه إلى مستلزمات طبية وأغذية خاصة (حليب من نوع خاص وحفاضات وجهاز تنفس اصطناعي) لمدة عام، وتناشد الأسرة أهل الخير مساعدتها لتوفير المبلغ.

وأفاد تقرير طبي صادر عن مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، اطلعت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «الطفل يعاني ارتخاءً في العضلات أو ما يسمى (نقص التوتر العضلي) منذ الولادة، أدى إلى فقدان جسده لقوة العضلات، ويعاني سوء التغذية».

وبين التقرير أن «الطفل يحتاج إلى جلسات علاج طبيعي مكثفة لتقوية العضلات حول مفاصل الذراعين والساقين حتى توفر المزيد من الدعم لجسد الطفل، وتحسين الوقوف والتنسيق للتعويض عن ارتخاء العضلات، ويحتاج إلى مستلزمات طبية وصحية». وروت والدة «علي» لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة ابنها قائلة: «رزقني الله بستة أطفال يتمتعون جميعهم بصحة جيدة، ولم أعانِ أي أعراض ومشكلات أثناء حملهم وولادتهم، لكن عانيت أثناء الحمل بطفلي الأخير (علي)، من ارتفاع حاد في السكر، إضافة لظهور سكر الحمل منذ الشهر الثالث، وارتفاع في الكوليسترول وضغط الدم، وسوء في الهضم».

وتابعت: «عند دخولي الشهر الثامن للحمل أخبرتني الطبيبة بعد إجراء فحص السونار (الفحص التلفزيوني لجنين) بأن الجنين يعاني ضعفاً في نبضات القلب ونقصاً في السائل المحيط بالجنين، ولابد من إجراء عملية ولادة مبكرة حتى لا تتعرض حياتي والجنين للخطر».

وأضافت: «تمت الولادة قيصرية، ودخل علي قسم العناية المركزة، ومكث في المستشفى 14 يوماً يتلقى العلاج والرعاية الصحية عن طريق وضع جهاز التنفس الاصطناعي». وتابعت: «كنت ألاحظ على طفلي عدم مقدرته على امتصاص الطعام، فاصطحبته إلى مستشفى قريب من المنزل، حيث أظهرت الفحوص والتحاليل أنه يعاني ضعفاً شديداً في العضلات يعرف بـ(ضمور العضلات)، فأعطانا الطبيب بعض الأدوية والفيتامينات، وأكد ضرورة نقله إلى طبيب متخصص في الأعصاب». وأضافت: «أعيدت جميع الفحوص والتحاليل مرة أخرى في مدينة الشيخ شخبوط الطبية، ووصف الطبيب حقناً وأدوية لتقوية العضلات، إضافة إلى جلسات علاج طبيعي مكثفة وإعطاء علي حليباً من نوع الخاص، ومستلزمات طبية من جهاز تنفس اصطناعي».

وتابعت الأم: «التأمين الصحي غطى تكاليف جلسات العلاج الطبيعي والحقن والأدوية، ولكن نشعر بالعجز عن توفير تكاليف الحليب الخاص والحفاضات وجهاز التنفس الاصطناعي، إذ إن ظروف زوجي المالية صعبة للغاية، ولا تسمح له بتأمين المبلغ، فهو المعيل الوحيد لأفراد الأسرة المكونة من ثمانية أشخاص، ويعمل بقطاع خاص براتب 4000 درهم، يدفع منه إيجار المسكن 2000 درهم شهرياً، وتذهب البقية لمصروفات الحياة اليومية، وأناشد أهل الخير مساعدتنا على توفير مبلغ العلاج والمستلزمات المطلوبة.


ارتخاء العضلات

ارتخاء العضلات أو ما يعرف بنقص التوتر العضلي يعني نقص قوة العضلات، ويمكن أن تحدث هذه الحالة من دون سبب، وتسمى نقص التوتر الخلقي الحميد، أو يمكن أن تكون تلك الحالة دليلاً على وجود مشكلة صحيّة أخرى تسبب الفقدان التدريجي لقوة العضلات كمرض ضمور العضلات، وغالباً ما يتم الكشف عن تلك الحالة خلال فترة الطفولة.

طباعة