تحتاج إلى عملية جراحية وعلاج كيماوي وإشعاعي بـ 377 ألف درهم

سرطان الثدي يهدّد حياة «أم سالم»

تعاني المريضة (أم سالم - 49 عاماً - خليجية) سرطان الثدي، ووفقاً لمدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي فإنها تحتاج إلى جلسات علاج كيماوي وإشعاعي وعملية جراحية، إذ تبلغ كلفة علاجها 377 ألفاً و667 درهماً، وهو مبلغ فوق إمكاناتها المالية المتواضعة، والتأمين الصحي لا يغطي تكاليف علاجها، وتناشد من يساعدها على تدبير المبلغ قبل أن ينتشر المرض في جسدها، ما يهدد حياتها للخطر.

وروت المريضة قصتها لـ«الإمارات اليوم»، قائلة: «خلال الفترة الأخيرة شعرت بوعكة صحية، ونقلني زوجي إلى مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وتم إجراء الفحوص والتحاليل اللازمة، التي بيّنت للطبيب المعالج إصابتي بسرطان الثدي».

وأضافت: «قرر الطبيب خطة علاجية تبدأ بإجراء عملية استئصال الورم، ثم الخضوع للعلاج الإشعاعي والكيماوي، لمدة زمنية يحددها الأطباء، وتم تقدير مبلغ العلاج بـ377 ألفاً و667 درهماً، والمبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة، خصوصاً أنني عاطلة عن العمل، ودخلنا المحدود يغطي بالكاد مصروفات حياتنا المعيشية».

وتابعت: «زوجي يعتبر المعيل الوحيد لنا، إذ كان يعمل في جهة حكومية، لكن قبل عامين تم إنهاء خدماته لكبر سنه، ومنذ ذلك الوقت ونحن نعيش على المدخرات التي ادخرها زوجي لمصروفاتنا المعيشية، إذ سبق له أن قدم على طلب مساعدة لجمعيات خيرية عدة في أبوظبي، ومازالنا ننتظر الرد».

وقالت «المشكلة أنه إذا لم أسرع في العلاج ربما ينتشر المرض بجسدي ويقضي عليّ تماماً، ويكون وقت العلاج قد فات ولا يستطيع الأطباء فعل أي شيء، ما يعرّض حياتي للخطر، وقد حاولنا الاقتراض من بعض الأصدقاء، لكن ظروفهم حالت دون تدبير مبلغ العلاج، ولا أملك إلا التضرع إلى الله ليشفيني ويسخر من يساعدني على تكاليف العلاج التي أحتاج إليها، وأناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في أسرع وقت لبدء العلاج في أقرب لحظة».

طباعة