تعاني خللاً في الغدة النخامية

متبرعة تسدد 15.9 ألف درهم كلفة أدوية لـ«أم سوسن»

تكفلت متبرعة بسداد 15 ألفاً و912 درهماً، كلفة أدوية لمدة عام للمريضة (أم سوسن - 36 عاماً - سورية)، التي تعاني خللاً بالغدة النخامية، سبب لها مشكلات صحية خطرة.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرعة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريضة في مستشفى توام بالعين.

وأعربت المريضة عن شكرها الجزيل للمتبرعة، لوقفتها الكريمة معها في معاناتها، في ظل الظروف المالية الصعبة التي تمر بها.

وأشارت إلى أن هذا التبرع ليس غريباً على أفراد الدولة في تكاتفهم مع الحالات الإنسانية، ومد يد العون والمساعدة لكل محتاج.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، يوم الخميس الماضي، قصة معاناة (أم سوسن)، بسبب إصابتها بخلل في الغدة النخامية منذ سبعة أشهر، وتزايدت مضاعفات المرض في الفترة الأخيرة، ما سبّب لها فقدان السيطرة على التبول، وأصبحت تحتاج الذهاب إلى الحمام كل 20 دقيقة، ما سبب لها جفافاً، وفقدان الوزن بشكل كبير، وحالياً تحتاج إلى أدوية خاصة للسيطرة على المرض في مستشفى توام، بكلفة قدرها 1326 درهماً شهرياً، بإجمالي 15 ألفاً و912 درهماً لمدة عام، وحالت إمكاناتها المالية المتواضعة دون تدبير المبلغ.

وكانت (أم سوسن) روت قصة معاناتها مع المرض، قائلة إن حالتها الصحية تدهورت كثيراً في الفترة الأخيرة، وتشعر بالعطش بشكل دائم، وزيادة مرات دخول الحمام، والشعور الدائم بالتعب والإرهاق، وعدم القدرة على الذهاب إلى العمل.

وأضافت أنه نتيجة تدهور وضعها الصحي، ذهبت إلى قسم الطوارئ بمستشفى توام في مدينة العين، وبعد معاينة الطبيب المختص، طلب منها إجراء فحوص وتحاليل وأشعة مقطعية على المخ، وأظهرت نتيجة الفحوص والأشعة أنها تعاني خللاً في الغدة.

وتابعت أن الطبيب، بناءً على نتيجة الفحوص، قرر إعطاءها أدوية خاصة ومسكنات للسيطرة على هذا المرض المزمن، وواظبت على تناول الأدوية، حتى استقرت حالتها، وحالياً تشعر بالخوف من انتكاس حالتها مرة أخرى، بسبب عدم قدرتها على دفع تكاليف الأدوية، خصوصاً أن التأمين الصحي لا يغطي كلفة هذا النوع من الأدوية، لافتة إلى أنها دفعت كلفة العلاج سابقاً بمساعدات من الأهل والأصدقاء. وأضافت المريضة أنها عاجزة عن توفير ولو جزءاً بسيطاً من تكاليف الأدوية.


مندوبة مبيعات

قالت (أم سوسن) إنها تعمل مندوبة مبيعات بإحدى الشركات الخاصة في العين، براتب 5500 درهم، تدفع منه 2800 درهم شهرياً للإيجار، وبقية الراتب تذهب لمتطلبات حياة الأسرة المكونة من أربعة أفراد، وزوجها عاطل عن العمل منذ عامين.

مضاعفات المرض أدت إلى فقدان «أم سوسن» السيطرة على التبول.

طباعة