تحتاج أدوية بـ 16 ألف درهم

خلل في الغدة النخامية يهدّد حياة «أم سوسن»

أصيبت (أم سوسن) بخلل في الغدة النخامية منذ سبعة أشهر، وتزايدت مضاعفات المرض في الفترة الأخيرة، ما سبّب لها العديد من المضاعفات، منها فقدان السيطرة على التبول، وأصبحت تحتاج الذهاب إلى الحمام كل 20 دقيقة، وتطرح جميع السوائل التي تشربها، ما سبب لها الجفاف، وفقدان الوزن بشكل كبير، وحالياً تحتاج إلى أدوية خاصة للسيطرة على المرض في مستشفى توام، بكلفة 1326 درهماً شهرياً، بإجمالي 15 ألفاً و912 درهماً لمدة عام، والمشكلة أن إمكاناتها المالية المتواضعة لا تسمح لها بتدبير هذا المبلغ الكبير، لذا تناشد أهل الخير مساعدتها على تدبير تكاليف علاجها، لخوفها من تعرض حياتها للخطر نتيجة تطور المرض بصورة سريعة.

وأكدت التقارير الطبية أن (أم سوسن) تعاني خللاً في الغدة النخامية، أدى إلى فقدانها السيطرة على التبول، ويسمى المرض فقدان هرمون الإدرار (عملية إدرار البول)، وتحتاج إلى أدوية بقيمة 15 ألفاً و912 درهماً لمدة سنة، للسيطرة على هذا المرض، الذي يهدد حياتها بالخطر، لكن إمكاناتها المالية لا تسمح لها بتدبير تكاليف علاجها.

وروت (أم سوسن - 36 عاماً - سورية) قصة معاناتها مع المرض، قائلة إن حالتها الصحية تدهورت كثيراً في الفترة الأخيرة، وتشعر بالعطش بشكل دائم، وزيادة مرات دخول الحمام، وشعور دائم بالتعب والإرهاق، وعدم القدرة على الذهاب إلى العمل.

وأضافت أنه نتيجة تدهور وضعها الصحي، ذهبت إلى قسم الطوارئ بمستشفى توام في مدينة العين، وبعد معاينة الطبيب المختص، طلب منها إجراء فحوص وتحاليل وأشعة مقطعية على المخ، وأظهرت نتيجة الفحوص والأشعة أنها تعاني خللاً في الغدة.

وتابعت أن الطبيب بناءً على نتيجة الفحوص قرر إعطائها أدوية خاصة ومسكنات للسيطرة على هذا المرض المزمن، وواظبت على تناول الأدوية بشكل مستمر، حتى استقرت حالتها الصحية، وحالياً تشعر بالخوف من انتكاس حالتها الصحية مرة أخرى، بسبب عدم قدرتها على دفع تكاليف الأدوية، خصوصاً أن التأمين الصحي لا يغطي كلفة هذا النوع من الأدوية، لافتة إلى أنها دفعت كلفة العلاج سابقاً بمساعدات من الأهل والأصدقاء.

وأضافت المريضة أن تكاليف العلاج في مستشفى توام تبلغ 1326 درهماً شهرياً، بإجمالي 15 ألفاً و912 درهماً لمدة عام واحد، وأنها عاجزة عن توفير ولو جزءاً بسيطاً من تكاليف الأدوية.

وقالت إنها تعمل مندوبة مبيعات بإحدى الشركات الخاصة في العين، براتب 5500 درهم، تدفع منه 2800 درهم شهرياً للإيجار، وبقية الراتب تذهب لمتطلبات حياة الأسرة المكونة من أربعة أفراد، وزوجها عاطل عن العمل منذ عامين، متمنية أن تمتد إليها أيادي أهل الخير، لمساعدتها في تدبير تكاليف الأدوية لإنقاذ حياتها.


فقدان هرمون الإدرار

أفادت التقارير الطبية الصادرة عن مستشفى توام في مدينة العين، التي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بأن المريضة (أم سوسن - 36 عاماً - سورية)، دخلت المستشفى تعاني فقدانها السيطرة على التبول، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل تبينت إصابتها بمرض يسمى فقدان هرمون الإدرار (عملية إدرار البول)، بسبب خلل في الغدة النخامية.

وأضافت أن هذا الخلل جعلها تضطر إلى شرب ما يعادل 13 لتراً من الماء يومياً، وتطرحها كاملة، وتحتاج المريضة حالياً إلى أدوية شهرية تعوض نقص هذا الهرمون، حتى لا تضطر إلى شرب وطرح هذه الكمية الكبيرة من المياه يومياً.

وتابع التقرير أن المريضة تحتاج إلى أدوية خاصة، تبلغ كلفتها 1326 درهم شهرياً، بإجمالي 15 ألفاً و912 درهماً لمدة عام واحد، للسيطرة على هذا المرض الذي يهدد حياتها بالخطر.

طباعة