أنهى 40 ساعة دراسية بالهندسة المدنية

26.2 ألف درهم متأخرات جامعية تحرم «حسن» من مواصلة تعليمه

1057293_212

تحرم المتأخرات الدراسية الطالب الجامعي (حسن - عراقي - 20 عاماً) من مواصلة مشواره التعليمي في تخصص هندسة مدنية بجامعة الشارقة، والتي تبلغ 26 ألفاً و278 درهماً، وذلك بعد أن أنهى 40 ساعة دراسية بتقدير جيد، ويقف والده عاجزاً عن السداد، ويناشد أهل الخير مساعدته حتى يستطع ابنه مواصلة دراسته للعام الجديد.

ويظهر الكشف الصادر عن جامعة الشارقة أن «حسن» التحق بكلية الهندسة منذ عام 2017، وتم إيقاف تسجيله الجامعي لعام 2019/‏‏‏‏2020.

وأكد «أبوحسن» أن ابنه توقف العام الماضي عن استكمال مشواره الجامعي، بسبب الظروف المالية التي واجهته.

وقال لـ«الإمارات اليوم» إنه يعمل في شركة مقاولات منذ عام 2011، واستطاع خلال فترة عمله جمع مبلغ من المال يحقق به حلم ابنيه (حسن وأمجد) بالتحاقهما بالتخصصات الجامعية التي يحلمان بها منذ صغرهما.

وتابع: «أنهى ابني حسن تعليمه الدراسي من القسم العلمي في عام 2017، وحصل على معدل 94%، وأخبرني بأنه يرغب في استكمال تعليمه الجامعي بكلية الهندسة بجامعة الشارقة».

وأضاف: «استطعت خلال سنواته الأولى في الجامعة توفير كلفة دراسته، حيث كنت أوفر مبلغاً من المال سددته إلى الجامعة، ولم أتوقع أبداً أن يأتي يوم وأعجز فيه عن أبسط حقوق ابني في التعليم».

وتابع: «في عام 2019 ساء وضعي المالي، ولم أستطع سداد المتأخرات الجامعية التي وقعت على عاتقي، فتوقف ابني عن مواصلة دراسته».

وأضاف: «شرحت وضعي المادي لابني، بعد أن عجزت عن السداد، وأنه سيحرم من مواصلة تعليمه، وأن حالتي المادية من المتوقع أن تتحسن خلال السنوات المقبلة، حيث إنني أبحث عن عمل إضافي يكون مصدر دخل لعائلتي، لكن شاءت الأقدار أن نواجه ظروفاً لم نتوقعها بسبب جائحة (كورونا)، وتتوقف الشركة التي أعمل بها عن صرف الراتب».

طباعة