يعاني مرضاً وراثياً نادراً ويحتاج إلى أدوية أسبوعياً

«دبي الإسلامي» و4 متبرعين يسددون تكاليف علاج «محمد»

تكفل بنك دبي الإسلامي وأربعة متبرعين بمساعدة «محمد» (موريتاني - 16 عاماً)، على تكاليف علاجه من مرض وراثي يسمى «متلازمة هيرلر»، بمبلغ 336 ألف درهم، إذ سدد البنك 231 ألف درهم، فيما تكفل متبرع بمساعدته بـ50 ألف درهم، وسدد متبرع آخر مبلغ 14 ألفاً و400 درهم، وسدد متبرع ثالث 10 آلاف درهم، فيما تكفلت متبرعة بمبلغ 30 ألفاً و600 درهم.

ونسق «الخط الساخن» بين إدارة البنك والمتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع لحساب المريض في مستشفى توام بالعين. وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ 4 من الشهر الجاري قصة معاناة المريض لعدم قدرة أسرته على التكفل بمبلغ علاجه، نظراً للظروف المالية الصعبة التي تمر بها.

وأعرب والد المريض عن سعادته البالغة وشكره لإدارة البنك والمتبرعين لوقفتهم مع معاناته في ظل الظروف التي يمر بها، مشيراً إلى أن اتصال موظفي «الخط الساخن» في الصحيفة أفرحه وأسعد أفراد أسرته. ولفت إلى أن تبرع المؤسسات والأفراد في الدولة ليس غريباً عليهم بتقديم الدعم والمساعدة لكل محتاج، خصوصاً المرضى منهم.

ويعاني محمد إصابته بمرض وراثي هو «عديد سكريات المخاطية» يسمى «متلازمة هيرلر»، وينتج عنه نقص أنزيم التخلص من المواد غير المرغوب فيها داخل الخلايا، ومع مرور الوقت تتراكم وتسبب ضرراً لأعضاء الجسم وتؤدي لتلفها، ويحتاج إلى علاج مدى الحياة، وفقاً لمستشفى توام في العين، الذي أوضح في تقرير طبي أنه يمكن علاج المريض عن طريق استبدال الانزيم المفقود بشكل دوري كل أسبوع، والمريض الآن لديه بروز في فقرتين في الظهر ولا يستطيع المشي إلا على أطراف أصابعه ويحتاج لعلاج لمدى الحياة، وتبلغ قيمة علاجه الأسبوعية 25 ألفاً و907 دراهم، وبطاقة التأمين الصحي تغطي 70% من كلفة العلاج والبقية يسددها أهل المريض».

وقال والد المريض إن اتصال موظفي «الخط الساخن» به ليبلغوه بأن إدارة بنك دبي الإسلامي وأربعة متبرعين تكفلوا بسداد تكاليف علاج ابنه أفرحه وأسعده كثيراً في ظل وضعه الصحي السيئ الذي يمر به، مضيفاً «فرحة ابني لا توصف حينما أبلغته بخبر التبرع، وأتقدم بالشكر الجزيل لإدارة البنك والمتبرعين على وقفتهم النبيلة وتبرعهم السخي لعلاج ابني».

وتابع: «ابني يعاني المرض منذ أن كان عمره ست سنوات، لكن أعراض المرض وتشخيصه ظهرت في عام 2017 في أحد المستشفيات في موريتانيا، وفي العام نفسه أحضرت ابني إلى الدولة لوجود العلاج في مستشفى توام في العين، إذ قمت بإدخاله المستشفى وتم تشخيصه من قبل الأطباء، وتبين بعد الفحوص والتحاليل الطبية أنه يعاني مرضاً وراثياً نادراً يسمى (متلازمة هيرلر)، وإذا لم يتم إخضاعه للعلاج سيسبب أضراراً لمعظم أعضاء جسده».

وواصل: «يعاني ابني عدم القدرة على المشي بشكل طبيعي، إذ يمشي على أطراف أصابعه، وإذا مشى فترة بسيطة يعاني آلاماً في فقرات الظهر، حيث يعاني بروزاً في بعض الفقرات في العمود الفقري، ويحتاج إلى عملية جراحية في الظهر، وأكد الأطباء أن ابني يحتاج إلى استبدال الانزيم المفقود بشكل دوري كل أسبوع مدى الحياة، وبطاقة التأمين الصحي تغطي 70% من العلاج، وبقية النسبة المقدرة بـ30% ينبغي علينا أن نسددها، إذ تبلغ 7000 درهم أسبوعياً، وهذا مبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة».

وأشار إلى أن «المرض سبب له مشكلات في العينين والمفاصل بسبب تراكم الانزيم، علماً بأن ابني لم يخضع للعلاج منذ مدة طويلة وحالياً حالته ساءت بشكل كبير، علماً بأن الأطباء أكدوا لنا أنه في حال لم يخضع للعلاج فسيتضخم الكبد والطحال وغيرهما من الأعضاء الأخرى، إذ أصيب قبل فترة باعوجاج في المفاصل نتيجة عدم أخذه للعلاج».

المريض يعاني عدم القدرة على المشي بشكل طبيعي.

25907

دراهم قيمة علاج المريض الأسبوعية، و«التأمين الصحي» تغطي 70%.

معاناة كبيرة

قال والد المريض محمد «لدي ابن آخر يعاني المرض نفسه، لكن لديه بطاقة (عونك) وتالياً تم إعفاؤه من تكاليف العلاج نهائياً، وأنا المعيل الوحيد لأفراد أسرتي، وأعمل في جهة حكومية براتب 5500 درهم، فضلاً عن أني أعاني مرضاً اسمه باركنسون ولدي معاناه كبيرة في سداد تكاليف علاجي وعلاج ابني».

طباعة