تناشد أهل الخير مساعدتها بـ 63 ألفاً و949 درهماً

أسرة «أم لانا» تعجز عن سداد المتأخرات الإيجارية والدراسية

تعجز أسرة (أم لانا - مصرية) عن سداد 37 ألفاً و669 درهماً رسوماً دراسية لأبنائها الثلاثة (لانا ولارا ورانسي)، إضافة إلى المتأخرات الإيجارية للمسكن، والتي تبلغ 26 ألفاً و280 درهماً، بقيمة إجمالية 63 ألفاً و949 درهماً، وتناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون والمساعدة على السداد.

وتروي (أم لانا) قصة معاناتها لـ«الإمارات اليوم» قائلةً: «في مارس الماضي، تعرضت أنا وزوجي إلى ضائقة مالية لم نكن نتوقعها بسبب جائحة كورونا، إذ استغنت الشركة التي كنت أعمل بها عن خدماتي، وكان دخلي الشهري 10 آلاف درهم، أنفق جزءاً منه للرسوم الدراسية لأبنائي، والجزء الآخر للاحتياجات اليومية، وأصبحت الآن بلا دخل، ولا أستطيع مساعدة أسرتي لتلبية احتياجاتها».

وأضافت: «زوجي يعمل في قطاع خاص براتب 10 آلاف درهم، وتم تقليص راتبه إلى 5000، ما أدى إلى عجزنا الكلي عن سداد المتأخرات الإيجارية، وأقام مالك البيت دعوى قضائية ضدنا يطالبنا بالسداد، وأصبحنا مهددين بالطرد، إضافة إلى أن إدارة المدرسة أرسلت إنذاراً أخيراً إذا لم يتم سداد المبلغ المتبقي للرسوم الدراسية، سيتم حرمان أبنائي من استكمال مشوارهم الدراسي، علماً بأن جميعهم متفوقون».

وناشدت أهل الخير مساعدتها على سداد المتأخرات الإيجارية والدراسية.


«أم لانا»: مالك البيت أقام دعوى يطالبنا بسداد الإيجار.. ومدرسة أبنائي أنذرتهم بالحرمان من الدراسة.

طباعة