يحتاج إلى جلسات «كيماوي» بـ 182 ألف درهم

سرطان العمود الفقري يهدّد حياة «أبومحمد»

يعاني (أبومحمد - مصري - 68 عاماً) سرطان العمود الفقري، منذ شهر مايو من العام الجاري، ويحتاج إلى جلسات علاج كيماوي، تبلغ كلفتها 182 ألفاً و413 درهماً، في مدينة شخبوط الطبية بإمارة أبوظبي، لكن ظروفه المالية الصعبة تحول دون حصوله على العلاج، ويعيش حالياً على أمل أن تمتد إليه يد العون والمساعدة، لتدبير كلفة علاجه قبل فوات الأوان.

وأكدت التقارير الطبية، الصادرة عن مدينة شخبوط الطبية، أن المريض خضع لعملية جراحية عاجلة، لاستئصال الأورام، ويحتاج حالياً إلى البدء في جلسات العلاج الكيماوي، والتي تبلغ قيمتها 182 ألفاً و413 درهماً، وذلك للحد من انتشار المرض في بقية أجزاء الجسم لإنقاذ حياته.

وروى المريض قصة معاناته مع المرض، لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «إنه في شهر مايو من العام الجاري، شعر بآلام شديدة في منطقة الظهر، وعدم القدرة على الجلوس مدة طويلة، وفقد 30 كيلوغراماً من وزنه بسبب عدم رغبته في الطعام، واعتاد تناول المسكنات لتخفيف الآلام الحادة».

وتابع أنه «في أحد الأيام كان ذاهباً لشراء بعض المواد الغذائية اليومية، وأثناء عودته وصعود سلم البناية سقط على الأرض مغشياً عليه، وشعر به أحد الجيران، وعلى الفور نقله إلى قسم الطوارئ في مدينة شخبوط الطبية، وبعد معاينة الطبيب تم إعطاؤه بعض المسكنات، وبعد مرور أسبوع ازدادت حدة الآلام، خصوصاً أثناء الوقوف والجلوس».

وأضاف (أبومحمد) أنه «قرر الذهاب مرة أخرى إلى المستشفى، وبعد إجراء التحاليل والفحوص والأشعة المقطعية للعمود الفقري، أخبره الطبيب المعالج بضرورة إجراء عملية جراحية في منطقة الظهر، بسبب تحرك فقرات العمود الفقري، وأثناء العملية الجراحية، تبين وجود أورام مختلفة الحجم في الفقرة الخامسة، وتم استئصال الأورام داخل العملية، خوفاً من زيادة حجمها وانتشارها في أماكن مختلفة من الجسم».

وأشار إلى أنه مكث في المستشفى 15 يوماً يتلقى العلاج المناسب والرعاية الصحية، وأخبره الطبيب المعالج بأنه سيتم فحص عينة من تلك الأورام، التي تمت إزالتها لمعرفتها بشكل دقيق، وبعد ظهور نتائج الفحوص أخبره الطبيب بأن نتيجة التحاليل أكدت أن الأورام الموجودة في الفقرة الخامسة من العمود الفقري عبارة عن خلايا سرطانية، وأخبره بضرورة البدء في جلسات العلاج الكيماوي حتى تتم السيطرة على المرض في أسرع وقت، خوفاً من انتشاره مرة أخرى في أماكن مختلفة من الجسم.

وذكر (أبومحمد) أنه لم يستطع البدء في جلسات العلاج الكيماوي، لأن وضعه المالي لا يسمح بتدبير ولو جزءاً بسيطاً من تكاليف العلاج، التي تبلغ 182 ألفاً و413 درهماً، لافتاً إلى أنه يعمل في جهة بالقطاع الخاص في أبوظبي، براتب 5700 درهم، يدفع منه إيجار المسكن، ويرسل جزءاً إلى أسرته في مصر، كونه المعيل الوحيد لعائلته المكونة من زوجة وثلاثة أبناء.

وناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير كلفة جلسات العلاج الكيماوي، قبل فوات الأوان.


أورام مختلفة الحجم

أفادت التقارير الطبية، الصادرة عن مدينة شخبوط الطبية، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بأن المريض حضر إلى المستشفى يعاني آلاماً في منطقة الظهر، وبعد إجراء الفحوص والأشعة المقطعية للعمود الفقري، تبين ظهور أورام مختلفة الحجم في الفقرة الخامسة من العمود الفقري. وبين التقرير الطبي أن المريض خضع لعملية جراحية عاجلة، لاستئصال الأورام في العمود الفقري، ويحتاج حالياً إلى البدء في جلسات العلاج الكيماوي، التي تبلغ قيمتها 182 ألفاً و413 درهماً، وذلك للحد من انتشار المرض في بقية أجزاء الجسم لإنقاذ حياته. وسرطان العمود الفقري هو السرطان الذي ينشأ داخل الحبل الشوكيّ، أو في المنطقة المحيطة بالحبل الشوكيّ، وقد تؤدي الإصابة بسرطان العمود الفقريّ إلى الشعور بالألم والعديد من المشكلات العصبيّة التي قد تصل في بعض الحالات إلى مرحلة الشلل.

«أبومحمد» خضع لعملية بالعمود الفقري، واكتشف الأطباء وجود أورام مختلفة في الفقرة الخامسة.

طباعة