سدد كلفة علاجه لمدة عام

متبرّع ينهي معاناة «نايف» مع «السكري»

تكفل متبرّع بسداد 5116 درهماً، كلفة علاج «نايف» لمدة عام واحد من مرض السكري من النوع الثاني، الذي سبب له عديداً من المشكلات الصحية الخطرة.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريض في مستشفى العين الحكومي.

وأعرب «نايف» عن شكره الجزيل للمتبرع، لوقفته الكريمة مع معاناته، في ظل الظروف المالية الصعبة التي يمر بها، مشيراً إلى أن هذا التبرع ليس غريباً على أفراد الدولة في تكاتفهم مع الحالات الإنسانية، ومد يد العون والمساعدة لكل محتاج.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت يوم الإثنين الماضي قصة معاناة المريض «نايف» مع مضاعفات مرض السكري والضغط الذي يعانيه منذ 10 سنوات.

وسبق أن روى (نايف) قصة معاناته مع المرض، قائلاً إن حالته الصحية تدهورت كثيراً منذ 10 سنوات، أثناء وجوده في العمل، وفقده الوعي فجأة، وسقوطه على الأرض، وأسرع أصدقاؤه بنقله إلى أقرب مستشفى في الحال.

وأضاف: «ذهبنا إلى مستشفى العين الحكومي، وتوجهنا إلى قسم الطوارئ، وبعد معاينة الطبيب المختص، طلب إجراء فحوص وتحاليل مخبرية، وتحاليل الدم، وأظهرت نتائج الفحوص أنني أعاني ارتفاعاً حاداً في سكر الدم، ما سبب فقدان الوعي».

وقال (نايف) إن «الطبيب أوصى بتناول أدوية خاصة بمرض السكري والاستمرار عليها، ونصح باتباع نظام غذائي خاص للوقاية من ارتفاع نسبة السكر، إضافة إلى ممارسة الرياضة يومياً، وأخذ وقت كافٍ للراحة النفسية، كما طالبني بإجراء الفحوص بشكل دوري».

وتابع أن «مرض السكري أدى إلى إصابتي بالعديد من المضاعفات منها ارتفاع الضغط بشكل دائم، وارتفاع في نسبة الكوليسترول في الدم، وأصبحت في حاجة إلى تناول الأدوية بشكل منتظم، وفي حال عدم تناول الأدوية يؤدي ذلك إلى مضاعفات صحية خطرة، ما يشكل خطورة على حياتي».

وأشار إلى أن تكاليف أدوية الضغط وارتفاع الكوليسترول والسكري في مستشفى العين الحكومي لمدة عام تبلغ 5116 درهماً، وهو عاطل عن العمل منذ فترة، بسبب المرض وكبر السن.

وأضاف المريض أن أسرته مكونة من ثمانية أفراد، جميعهم خارج الدولة، وليس لديه أي مصدر للدخل سوى الاعتماد على مساعدات الأهل وبعض الأصدقاء، نظراً لكبر سنه والمرض الذي أجبره على ترك العمل منذ فترة.


«نايف» يحتاج إلى أدوية خاصة لعلاج الضغط وارتفاع الكوليسترول والسكري.

طباعة