أصيبت بالسرطان من الدرجة الرابعة

«نانسي» تحتاج أكياساً بديلة عن القولون بـ 24 ألف درهم سنوياً

=

تعجز (نانسي - فلبينية - 55 عاماً) عن تدبير 24 ألفاً و168 درهماً، كلفة تركيب أكياس خاصة بديلة عن القولون لمدة عام، وذلك بعد استئصاله بسبب إصابتها بالسرطان، وتناشد أهل الخير مساعدتها على تدبير المبلغ لإنقاذ حياتها.

وأفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، الذي اطلعت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن المريضة كانت تعاني سرطان القولون من الدرجة الرابعة عام 2017، وتم استئصاله بالكامل، وخضعت لجلسات العلاج الكيماوي، لاستكمال علاجها من المرض، وحالتها الآن تستدعي وضع أكياس خاصة بديلة عن القولون، وتبلغ كلفة علاجها 2014 درهماً شهرياً.

وتروي المريضة قصتها لـ«الإمارات اليوم» قائلة: «في نهاية عام 2017، شعرت بآلام أسفل البطن، وحاولت التداوي بالأعشاب، لكن بمرور الوقت لاحظت وجود دم مع البراز، وفقدان الوزن، وبدأت أعاني الإعياء، وانتفاخاً في البطن، والغثيان، وتقيؤاً مستمراً».

وتابعت: «اصطحبتني ابنتي إلى أحد المستشفيات الخاصة القريبة من منزلي، حيث أجريت فحوصاً وتحاليل طبية وأشعة، وتبين وجود ورم في القولون، وقرر الطبيب أخذ عينة منه، وتناولت أدوية ومسكنات، لأنني لم أكن قادرة على تحمل الألم».

وأضافت: «تحسنت حالتي قليلاً، وبعد أيام عدة تلقيت اتصالاً هاتفياً من المستشفى لإخباري بإصابتي بسرطان القولون من الدرجة الرابعة».

ولفتت إلى أنها قررت التوجه إلى مستشفى مدينة شخبوط الطبية بأبوظبي، حيث تمت إعادة جميع الفحوص، وتأكدت إصابتها بالمرض الخبيث، وتم تحويلها إلى قسم الأورام، وبعد إجراء التحاليل والفحوص الطبية أكد الطبيب ضرورة استئصال الورم، والبدء في تلقي جلسات العلاج الكيماوي، حتى لا ينتشر المرض في أنحاء جسدها.

وأشارت إلى أن الأطباء أخبروها أنها تحتاج إلى تركيب أكياس خاصة للقولون للحفاظ على حياتها، موضحة أنها ليست لديها بطاقة تأمين صحي لتغطية تكاليف العلاج، وكانت تتلقى مساعدة مالية من قبل أصدقاء وفاعلي خير.

وأضافت أنها لا تعرف ما العمل في ظل الوضع الصحي الصعب الذي تمر به، بعد توقفها عن العمل، وابنتها المعيلة الوحيدة لها، وتعمل براتب 3000 درهم شهرياً، تدفع منه للإيجار 1000 درهم شهرياً، وبقية راتبها لمتطلبات الحياة اليومية.

سرطان القولون

سرطان القولون والمستقيم، يعرف أيضاً بسرطان الأمعاء، هو أحد أنواع مرض السرطان، وينشأ من القولون أو المستقيم (أجزاء من الأمعاء الغليظة)، نتيجة حدوث نمو غير طبيعي للخلايا التي لديها القدرة على المهاجمة والانتشار إلى الأعضاء الأخرى في الجسم.

ومن علامات وأعراض المرض وجود دم في البراز، وتغير في حركة الأمعاء (إما إمساك أو إسهال)، وفقدان الوزن، والشعور بالتعب والإرهاق طوال الوقت.

• المريضة ليست لديها بطاقة تأمين صحي لتغطية تكاليف العلاج، وتتلقى المساعدة من فاعلي خير.

طباعة