تحتاج إلى إجراء جراحة عاجلة لمنع انتشار الورم في الجسم

38 ألف درهم تنقذ حياة «أم علياء» من سرطان الرحم

يهدّد مرض السرطان من الدرجة الرابعة حياة المريضة (أم علياء - مصرية - 50 عاماً) منذ شهرين، وبحاجة إلى جراحة عاجلة لاستئصال الرحم، بكلفة قدرها 38 ألف درهم، والبدء فوراً بجلسات العلاج الكيماوي، وتناشد أهل الخير مساعدتها لتوفير المبلغ، قبل أن ينتشر الورم في بقية أجزاء جسمها.

وتروي (أم علياء) قصة معاناتها مع المرض، قائلة: «أصبت منذ شهرين بألم شديد في البطن، ونزيف حاد، فذهبت إلى قسم الطوارئ بمستشفى الكورنيش في أبوظبي، فطلب الطبيب أن أجري بعض الفحوص والتحاليل، وإجراء أشعة لمنطقة الألم، وأعطاني مسكناً ومغذياً للسيطرة على الألم الذي لم يكن يحتمل».

وأضافت: «بينت الفحوص والأشعة وجود ورم في عنق الرحم، وأخبرني الطبيب بأن من الضروري الذهاب إلى مستشفى توام بالعين لإجراء الفحوص، وأخذ خزعة من الورم، للاطمئنان على وضعي الصحي».

وتابعت: «أعطاني الطبيب كل التقارير الطبية، وذهبت إلى قسم الأورام في مستشفى توام، وعرضتها على الطبيب المعالج، فطلب إعادة الفحوص والتحاليل، وأخذ عينة من الورم بعنق الرحم، وبيّنت الفحوص إصابتي بسرطان عنق الرحم من الدرجة الرابعة».

وأوضحت (أم علياء) أن الطبيب أخبرها بوجود حالات تشبه حالتها ووضعها الصحي، وقد تعافت، لكن لابد من إجراء عملية عاجلة لاستئصال الورم والرحم، لمنع انتشار السرطان في بقية أجزاء الجسم، والبدء بعد ذلك بجلسات العلاج الكيماوي.

وأضافت «أخبرني الطبيب بأن كلفة الجراحة تبلغ 38 ألف درهم، وشعرت وقتها بالخوف من انتشار المرض، لأنني لا أستطيع تدبير ولو جزءاً بسيطاً من المبلغ، فضلاً عن عدم وجود تأمين صحي لديّ يغطي علاجي».

وتابعت: «ساءت حالتي يوماً تلو الآخر، واعتمدت على المسكنات لتخفيف الألم، لعدم قدرتي على توفير مبلغ الجراحة».

وأوضحت أن المرض يفتك بجسدها، ما يجعلها في حزنٍ دائم، لذا تناشد أهل الخير مساعدتها لتوفير كلفة الجراحة، وإنقاذ حياتها.


تقرير طبي

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى توام في مدينة العين بأن المريضة دخلت المستشفى وهي تعاني نزيفاً، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل، تبين إصابتها بمرض سرطان عنق الرحم، وبحاجة لإجراء عملية جراحية عاجلة لاستئصال الورم، والبدء بالعلاج الكيماوي، نظراً إلى سوء حالتها الصحية.

طباعة