بلغت 15 ألفاً و579 درهماً

«أبوريما» عاجز عن سداد فاتورة ولادة زوجته

يعجز (أبوريما - سوري) عن سداد تكاليف ولادة زوجته في مستشفى العين الحكومي، وعن إقامة طفلته (ريما)، حيث بلغت فاتورة المستشفى 15 ألفاً و579 درهماً، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على سداد المبلغ.

وقال (أبوريما): «رزقني الله بابنتي (ريما) منذ ثمانية أشهر، وكانت الفرحة تغمرنا لأنها مولودتي الأولي، وعندما حملت زوجتي بها سعيت إلى أن تلتزم بجميع الفحوص الدورية للحمل، والاهتمام بصحتها».

وتابع: «ادخرت مبلغاً لولادتها، لكن الولادة كانت قبل موعدها لأن زوجتي مصابة بسكري الحمل، ما جعلني في قلق وحيرة في كيفية تدبير كلفة فاتورة الولادة والإقامة بالمستشفى».

وأضاف: «بلغت فاتورة المستشفى 15 ألفاً و579 درهماً، وأنا عاجز تماماً عن سداد ولو جزءاً بسيطاً منها، حيث إنني متوقف عن العمل، بسبب أزمة (كورونا)».

وتابع: «كنت أعمل مهندساً بإحدى الشركات الخاصة في دبي، براتب 4000 درهم، وفي ظل الأوضاع الراهنة توقفت عن العمل». ويناشد (أبوريما) أهل الخير مد يد المساعدة له، لسداد الفاتورة المستحقة.


تقرير طبي

أظهر التقرير الطبي الصادر عن مستشفى العين الحكومي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن زوجة (أبوريما - سورية - 32 عاماً) دخلت قسم الطوارئ في المستشفى وهي تعاني آلام ولادة حادة، حيث إنها كانت في الأسبوع الثاني من الشهر التاسع للحمل، وكانت الولادة طبيعية.

وأضاف التقرير أنه «بعد الولادة تعرضت الأم لنزيف حاد، أدى إلى إقامتها في المستشفى تحت الملاحظة الطبية، وإقامة الطفلة أيضاً في قسم العناية بالأطفال حديثي الولادة، نظراً إلى ضعف وزنها، ومكثت الأم والبنت في المستشفى خمسة أيام، وتحسنت حالتهما الصحية، وترتبت عليهما فاتورة بلغت قيمتها 15 ألفاً و579 درهماً، والأب عاجز عن سداد المبلغ».

«أبوريما» كان يعمل مهندساً براتب 4000 درهم، والآن هو عاطل عن العمل بسبب الأوضاع الراهنة.

طباعة