يرقد في العناية المركزة وفاتورة العلاج بلغت 50 ألف درهم

    الجلطة الدماغية تهدد حياة «أبومالك»

    «أبومالك» يتلقى العلاج في مستشفى كلباء. من المصدر

    يعاني المريض «أبومالك» (عراقي)، جلطة دماغية وذبحة صدرية دخل على إثرها قسم العناية المركزة في مستشفى مدينة كلباء التابعة لإمارة الشارقة، وبلغت فاتورة إقامته وعلاجه 50 ألف درهم، وتواجه زوجته صعوبة كبيرة في دفع المبلغ، وتناشد أهل الخير مد يد العون لها لتأمين مبلغ الفاتورة.

    وتروي زوجة «أبومالك» لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة زوجها مع المرض قائلة: «كان زوجي يعيش حياة طبيعية لا يشكو من أي أعراض مرضية ومنذ شهرين شعر بضيق في التنفس، وفقد الوعي، وشعرت بالخوف الشديد عليه، ونقلته على الفور إلى أقرب مستشفى حكومي».

    وتابعت «وصلنا الى قسم الطوارئ في مستشفى كلباء، وتم إنعاشه حتى استعاد وعيه، وأجريت له أشعة مقطعية، وبعض التحاليل، وأظهرت نتيجة الأشعة أنه مصاب بجلطة في الدماغ، وذبحة صدرية، ولابد أن يمكث في قسم العناية المركزة ليتلقى العلاج اللازم لإنقاذ حياته، ونزل الخبر علينا كالصاعقة نظراً لصعوبة وسوء وضعنا المالي».

    وأضافت: « كنت في البداية فاقدة للأمل في أن يبقى على قيد الحياة، ولكن عندما تلقى الاهتمام والعناية الطبية من مستشفى كلباء، تحسنت حالته الصحية ببطء، ولايزال زوجي يتنفس بأجهزة التنفس الاصطناعي».

    وقالت «فاتورة علاج زوجي بلغت 50 ألف درهم، والمبلغ يتزايد بشكل يومي، لأن حالته حرجة جداً، وأنا أقف عاجزة عن دفع جزء ولو بسيطاً من المبلغ».

    وأكملت الزوجة «زوجي المعيل الوحيد لأسرتي، التي تتكون من ستة أفراد، وأصبحنا الآن من دون معيل أو أي مصدر للدخل، بسبب مرض زوجي، ونعتمد الآن على مساعدات الأهل والأصدقاء، لكنني على ثقة بأنني ساجد فاعل خير يساعدني في دفع فاتورة علاج زوجي في مستشفى كلباء».


    تأخير العلاج خطر على حياة المريض

    أفادت تقارير طبية صادرة عن مستشفى كلباء، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بأن المريض «أبومالك»، أدخل الى قسم الطوارئ في المستشفى منذ شهرين، وأجريت له العديد من الفحوص والتحاليل التي بينت أنه مصاب بجلطة دماغية وذبحة صدرية، ما استدعى نقله إلى قسم العناية المركزة في المستشفى، لأن إصابته تشكل خطراً على حياته في حال تأخيرعلاجه.

    وأضاف التقرير الطبي أنه تم وضع المريض في العناية المركزة، ووضعت له أجهزة التنفس الاصطناعي لعدم استطاعته التنفس بشكل طبيعي، وتم اعطاؤه مضادات حيوية وأدوية للسيطرة على حالته الصحية، وتمت مراقبة ضغط الدم لأنه غير مستقر، والمريض لايزال يرقد في المستشفى لحين تحسن حالته، وبلغت فاتورة علاجه 50 ألف درهم.

    زوجة «أبومالك»:

    «فاتورة العلاج تتزايد يومياً، لأن حالته حرجة جداً، وأنا عاجزة عن دفع جزء ولو بسيطاً من المبلغ».

    لايزال زوجي يتنفس بأجهزة اصطناعية، وكلي أمل بمساعدته.

    طباعة