ولدت تعاني «أبوصفار» ونقصاً في الوزن

    والد «نورة» يحتاج إلى 12 ألف درهم لاستخراج شهادة ميلادها

    يعجز (أبوشوق) عن تدبير مبلغ 12 ألفاً و148 درهماً قيمة فاتورة مستشفى العين الحكومي في مدينة العين، من أجل استخراج شهادة ميلاد لمولودته «نورة»، حيث وضعت زوجته الطفلة عبر عملية ولادة طبيعية، لكن الرضيعة كانت تعاني مشكلات صحية، وصفها الأطباء بمرض «أبوصفار»، لذا تم وضعها في حضانة الأطفال الخدج، لمدة يومين، وبلغت كلفة إقامة الأم وطفلتها 12 ألفاً و148 درهماً، لكن ظروفه المالية حالت دون تدبير قيمة الفاتورة حتى يستطيع استخراج شهادة ميلاد لطفلته، وناشد والدها أهل الخير مساعدته في تدبير المبلغ.

    وأظهر التقرير الطبي أن الطفلة ولدت مصابة بمرض «أبوصفار»، ونقص في الوزن، ما استدعى وضعها في حضانة الأطفال الخدج، لمدة يومين، حتى تحسنت حالتها الصحية.

    وقال (أبوشوق) لـ«الإمارات اليوم» إنه يمني يقيم في مدينة العين مع أسرته المكونة من زوجة وطفلة (شوق)، وعندما علم أن زوجته حامل للمرة الثانية، هلّل من السعادة واستبشر خيراً بقدوم المولودة الجديدة، وبدأ في عمل خطة لتوفير سبل الراحة والعناية بالطفلة والزوجة وفرّغ نفسه لخدمتهما، وكان حريصاً على إجراء الفحوص والمراجعات الشهرية المستمرة لزوجته منذ بداية الحمل حتى الأسبوع الأخير من الشهر الثامن، عندما شعرت الزوجة بأعراض الولادة، فاصطحبها إلى العيادة التي كانت تراجع فيها، وعند معاينة الطبيبة لها، طلبت ضرورة نقلها إلى مستشفى العين بأسرع وقت ممكن.

    وأضاف الأب: «اصطحبت زوجتي مباشرة إلى مستشفى العين الحكومي، وأدخلتها قسم الطوارئ، وعاينها الطبيب، وقرر نقلها فوراً إلى غرفة الولادة، وتمت عملية الولادة بشكل طبيعي، وبعدها وضعت طفلتي (نورة) في العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، ومكثت في الحضانة لمدة يومين، وبلغت فاتورة الولادة والإقامة في الحضانة 12 ألفاً و148 درهماً».

    وتابع: «بعد أن قرر الأطباء تحسن حالة الرضيعة، تم إخراجها من المستشفى، لكن لم أستطع استخراج شهادة ميلاد لها قبل دفع تكاليف إقامتها بالكامل، وهنا واجهت صعوبة كبيرة في تدبير المبلغ، لأن وضعي المالي الحالي لا يسمح بتوفير المبلغ».

    وأوضح: «عندما طلبت شهادة ميلاد طفلتي أخبرتني إدارة المستشفى بأنه لابد من دفع كلفة الإقامة بالكامل من أجل الحصول عليها، لكنني لم أستطع السداد، خصوصاً أن المبلغ كبير بالنسبة إليّ، وظروفي المالية الصعبة التي أمرّ بها تحول دون تأمين المبلغ، لأنني المعيل الوحيد للأسرة، وأعمل براتب 4500 درهم، أسدد منه 2000 درهم لإيجار المسكن، إضافة إلى 500 درهم أقساطاً بنكية شهرية، والبقية لمتطلبات الحياة اليومية».

    وأعرب (أبوشوق) عن أمله أن تمتد إليه أيادي فاعل خير وأصحاب القلوب الطيبة لمساعدته في تدبير فاتورة المستشفى البالغة 12 ألفاً و148 درهماً، حتى يستطيع استخراج شهادة ميلاد لطفلته، مؤكداً أنه يعجز تماماً عن دفع جزء ولو بسيط من هذا المبلغ المطالب به.

    رعاية مكثفة

    أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى العين، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «عملية الولادة تمت بشكل طبيعي، إلا أن الأطباء اكتشفوا إصابة الرضيعة بمرض «أبوصفار»، وضعف الوزن، حيث كان يبلغ وزنها نحو 600 غرام، ما استدعى مكوثها في قسم العناية المركزة، وتكثيف العلاج لها ومتابعتها بصورة مستمرة.

    وأضاف أنه تم إجراء علاج طبيعي مكثف للطفلة، حتى تتحسن حالتها الصحية، وظلت تحت الملاحظة والمتابعة المستمرة من قبل الأطباء حتى تحسنت حالتها، وتم السماح لها بالخروج.

    • «أبوشوق» يعمل براتب 4500 درهم يسدّد منه الإيجار والأقساط البنكية.

    • «نورة» مكثت في الحضانة لمدة يومين تحت الرعاية المركزة حتى تحسنت حالتها الصحية.

    طباعة