توفير ممرضة مختصة مرافقة لها في الروضة

    شرطة دبي و«الصحة» تتفاعلان مع قصة طفلة تعاني «السكري»

    العميد سعيد آل مالك: «شرطة دبي قرّرت التحرك بناءً على دورها المجتمعي في التعامل مع حالة الطفلة».

    تفاعلت القيادة العامة لشرطة دبي ووزارة الصحة ووقاية المجتمع مع قصة طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات تعاني مرض السكري، اتصلت والدتها بالبث المباشر تشكو عدم وجود ممرضة مُختصة للتعامل مع الأمراض المزمنة في الروضة التي تدرس فيها طفلتها، حيث أمر وزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن بن محمد العويس، بتوفير ممرضة مرافقة للطفلة مؤهلة للتعامل مع الأمراض المزمنة مع المعدات كافة التي تحتاج إليها.

    وأكد مدير مركز شرطة الراشدية، العميد سعيد حمد بن سليمان آل مالك، أن شرطة دبي قرّرت التحرك بناءً على دورها المجتمعي في التعامل مع حالة الطفلة، بعد سماع شكوى والدتها عبر أحد برامج البث المباشر، مشيراً إلى أن القيادة العامة لشرطة دبي وبناءً على توجيهات القائد العام، اللواء عبدالله خليفة المري، تحرص على العمل على إسعاد أفراد المجتمع، إلى جانب قيامها بدورها المهم في تعزيز الأمن والأمان لهم.

    وأضاف أن شرطة دبي تواصلت مع المسؤولين في وزارة الصحة وعلى أعلى المستويات ووجدت الأبواب مفتوحة، حيث تعهدت الوزارة بتوفير ممرضة مرافقة للطفلة في الروضة مع المعدات كافة، مقدماً شكره إلى الوزير عبدالرحمن العويس، والوكيل المساعد في وزارة الصحة، ناصر خليفة البدور، على جهودهما في العمل على حل مشكلة الطفلة، والعمل على إسعاد والدتها التي تعمل موظفة في إحدى الجهات خارج إمارة دبي، وهو ما تطلب منها رحلة عمل يومية طويلة في سيارتها.

    وأشار إلى أن قصة الطفلة تؤكد أهمية وجود ممرضة مؤهلة قادرة على التعامل مع الأمراض المزمنة وأصحاب الهمم في رياض الأطفال والمدارس ومختلف أماكن وجود الأطفال، وليس فقط ممرضة عادية تتعامل مع الحالات اليومية الاعتيادية.

    وكانت والدة الطفلة أكدت عبر البث المباشر، أن الروضة أبلغتها بعدم وجود ممرضة مؤهلة للتعامل مع الأمراض المزمنة وإعطاء إبرة السكري لها والمتابعة المستمرة لحالتها الصحية في حال ارتفاع منسوب السكر أو انخفاضه، وبالتالي عدم تحملها المسؤولية عن إعطاء الإبر للطفلة والمراقبة المباشرة لها، مقترحة على الوالدة استقبالها بشرط واحد وهو ملازمة مرافق لها بشكل يومي، وهو ما يتطلب غيابها أو غياب المرافق عن عمله، ما دفع الوالدة للجوء إلى البث المباشر بحثاً عن حل.

    وتقدّمت والدة الطفلة بالشكر إلى القيادة العامة لشرطة دبي وإلى وزارة الصحة على جهودهما في العمل على إسعادها وطفلتها وحل المشكلة التي تواجههما في وقت قياسي.

    طباعة