يحتاج إلى 53.5 ألف درهم كلفة ولادته والعناية المركزة

والد «مؤيد» يعجز عن استخراج شهادة ميلاد طفله

يعجز (أبومؤيد) عن سداد كلفة إقامة طفله لمدة ستة أيام في قسم العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، بمستشفى برجيل في مدينة العين، إثر مضاعفات تعرضت لها الأم أثناء الولادة، نتيجة وجود مشكلة في المشيمة أدت إلى نقص في الأوكسجين، ما اضطر الأطباء إلى إجراء عملية قيصرية، بعد التأكد من خلال التحاليل الطبية والأشعة أن حياة الطفل والأم معرضة للخطر حال عدم إجراء العملية القيصرية، وتم وضع الطفل في العناية المركزة للأطفال الخدج (الحضانة)، وبلغت كلفة إقامة الأم والطفل 53 ألفاً و500 درهم، حتى يستطيع استخراج شهادة ميلاد لطفله، وعجز عن سدادها.

وأظهر التقرير الطبي الصادر من مستشفى برجيل، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن «الولادة تمّت في بداية الشهر التاسع من الحمل، بسبب تعرض الجنين لانخفاض في المؤشرات الحيوية، ونقص في وصول الأوكسجين له، وبطء في دقات قلبه، ما استدعى وضعه في حضانة الأطفال حديثي الولادة».

وأضاف التقرير أنه «تم وضع الطفل في الحضانة لمدة ستة أيام، تم خلالها تكثيف العلاج له، ومتابعته بصورة مستمرة حتى تتحسن حالته، وهو تحت الملاحظة والمتابعة المستمرة من قبل الأطباء، وبلغت تكاليف إقامة الطفل في العناية المركزة للأطفال 36 ألفاً و500 درهم، إضافة إلى تكاليف العملية القيصرية لوالدته، التي بلغت 17 ألف درهم»، ووالده يعجز تماماً عن سداد هذه التكاليف لاستخراج شهادة ميلاد للطفل.

وقال (أبومؤيد) إنه يقيم في مدينة العين، وكان يعيش حياة طبيعية حتى علم بخبر حمل زوجته للمرة الرابعة، ففرح كثيراً، وانتظر قدوم طفله بفارغ الصبر، خصوصاً أن زوجته واجهت صعوبات شديدة في حملها السابق، حيث إنها لم تحمل منذ فترة طويلة، وحملها الأخير واجهت فيه صعوبة صحية، وكانت حالتها والجنين حرجة للغاية.

وتابع: «عندها قررت توفير سبل الراحة للعناية بالطفل وزوجتي، وفرغت نفسي لخدمتهما، وبدأنا في إجراء الفحوص والمراجعات الشهرية المستمرة منذ بداية الحمل حتى الأسبوع الأول من الشهر التاسع، إذ شعرت زوجتي بأعراض الولادة، وعندها أخذتها إلى العيادة التي كانت تراجع فيها، وعند معاينة الطبيبة، طلبت منا نقلها إلى قسم الولادة بالمستشفى بأسرع وقت ممكن». وأضاف والد «مؤيد»: «تم أخذها بشكل مباشر إلى قسم الولادة، وعاينها الطبيب، وأدخلت إلى غرفة العمليات، وتم إجراء عملية قيصرية لها، لإنقاذ حياة الطفل، وبعدها تم وضع طفلي في العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، ومكث في الحضانة ستة أيام».

وتابع: «بعد أن قرر الأطباء أن حالة ابني قد تحسنت، وسيتم إخراجه من المستشفى، وللحصول على شهادة ميلاده، لابد من دفع تكاليف إقامته بالكامل، وهنا واجهت صعوبة كبيرة في دفع المبلغ، لأن وضعي المادي لا يسمح لي بتدبير المبلغ، ووضعت شيك ضمان لإخراج الطفل».

وقال: «أعيل أسرة مكونة من خمسة أفراد، أنا المعيل الوحيد لهم، وأعمل في إحدى الشركات الخاصة براتب 4000 درهم، يذهب منه 1500 درهم للإيجار، وبقية الراتب لمتطلبات الحياة اليومية».

وأعرب (أبومؤيد) عن أمله أن يمدّ فاعل خير يد المساعدة له لسداد المبلغ، وهو53 ألفاً و500 درهم، حتى يستطيع استخراج شهادة ميلاد طفله، خصوصاً أنه يعجز تماماً عن دفع ولو جزءاً بسيطاً من المبلغ المترتب عليه.

• الأطباء اضطروا لإجراء عملية قيصرية لوالدة «مؤيد» لوجود مشكلات في المشيمة.

• التقرير الطبي أكد تعرض الجنين لانخفاض في المؤشرات الحيوية ونقص في الأوكسجين.

طباعة