لايزال يحتاج إلى 35 ألفاً و800 درهم كلفة علاج لمدة 4 أشهر

متبرعان يسهمان بـ 18 ألفاً و800 درهم لإنقاذ حياة «محمد» من الفشل الكلوي

أسهم متبرعان بدفع 18 ألفاً و800 درهم من تكاليف علاج جلسات الغسيل الكلوي للمريض (محمد) في مستشفى ثومبي بعجمان، وأسهم المتبرع الأول بـ10 آلاف درهم، والمتبرع الثاني بـ8800 درهم، ويعاني الشاب (محمد) فشلاً كلوياً منذ مارس الماضي، وبذل أقصى جهده للسيطرة على المرض والتعايش معه، لكن المرض تطور خلال الفترة الأخيرة وبات أكثر شراسة ويهدد حياته، ولم تعد الأدوية والمسكنات تجدي نفعاً مع حالته، ونصحه الأطباء بالانتظام في جلسات غسيل كلوي، بمعدل 13 جلسة في الشهر، كلفة الجلسة الواحدة 700 درهم، وتبلغ كلفة الجلسات في الشهر الواحد 9100 درهم، وحالياً لايزال بحاجة إلى تكملة علاجه لمدة أربعة أشهر، وتبلغ كلفة العلاج 35 ألفاً و800 درهم، محذرين من أن أي تأخير سيشكل خطراً على حياته.

وظروف أسرة المريض صعبة، وتناشد أهل الخير مد يد العون لهم، ومساعدتهم في تدبير كلفة استكمال الغسيل الكلوي.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريض في مستشفى ثومبي، وأعربت أخت المريض عن سعادتها البالغة، وشكرها العميق للمتبرعين، مثمنة وقفتهما معها في ظل معاناتهم المالية.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، في 15 مايو الماضي، قصة معاناة المريض (محمد - 25 عاماً - جزر القمر) الفشل الكلوي منذ شهر مارس الماضي، وتطور المرض خلال الفترة الأخيرة.

وتروي أخت المريض، لـ«الإمارات اليوم»، قصة معاناته مع المرض، قائلة إنه «في مارس الماضي، شعر (محمد) بتنميل في اليدين والقدمين، وعدم القدرة على الحركة، وتم نقله إلى قسم الطوارئ بمستشفى زليخة في الشارقة، وبعد إجراء التحاليل والفحوص اللازمة أكد الأطباء أنه مصاب بفشل كلوي حاد، ويحتاج إلى زراعة كلى أو الاعتماد على الغسيل الكلوي مدى الحياة، ونزل الخبر على الأسرة كالصاعقة، نظراً لسوء الوضع المالي».

وتابعت أن (محمد) مكث في المستشفى خمسة أيام، تم إعطاؤه خلالها الكورتيزون للسيطرة على حالته الصحية، إضافة إلى عمليات الغسيل الكلوي، ونصح الطبيب بإجراء جلسات الغسيل في مستشفى دبي، وتم نقله إلى المستشفى، وأكمل جلسات الغسيل فيه.

وأضافت أن إدارة المستشفى طلبت نقل (محمد) إلى مستشفى خاص لمتابعة علاجه لعدم توافر أسرة للغسيل في المستشفى، نظراً للازدحام الشديد لمرضى الغسيل الكلوي. وقالت «تم نقل أخي إلى مستشفى ثومبي في عجمان، وقرر الطبيب المختص أنه يحتاج إلى 13 جلسة غسيل كلوي»، مضيفة أن «(محمد) يحتاج إلى الخضوع للجلسات بشكلٍ منتظم لمدة ستة أشهر، ونحن نقف عاجزين عن تدبير ولو جزءاً بسيطاً منها».

وأكملت: «أبي يعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب 6000 درهم، وأخي يعمل براتب 7000 درهم، ويعيلان أسرة مكونة من ثمانية أفراد، ولديهما العديد من الالتزامات والديون البنكية».

«محمد» يعيش على جهاز الكلى الاصطناعي

أفادت تقارير طبية، صادرة من مستشفى ثومبي بعجمان، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بأن المريض (محمد) يعاني فشلاً كلوياً مزمناً، ويعيش على جهاز الكلى الاصطناعي بواقع ثلاث جلسات أسبوعياً، كما يعاني ارتفاعاً مزمناً بضغط الدم وأنيميا وارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم. وأضاف التقرير أن المريض بحاجة إلى الغسيل الدموي للكلى بشكل منتظم مع العلاج المستمر والمتابعة، وكلفة جلسة الغسيل الكلوي في المستشفى 700 درهم، ويحتاج إلى 13 جلسة غسيل شهرياً بكلفة 9100 درهم، وتبلغ كلفة الغسيل لمدة ستة أشهر 54 ألفاً و600 درهم.

طباعة