عبر «الخط الساخن».. وبعد اتصالها بـ «البث المباشر» في إذاعة «نور دبي»

متبرع يتكفل بتوفير مسكن لـ «أم محمد» مدى الحياة

تكفل متبرع بمساعدة المواطنة (أم محمد) على توفير مسكن دائم لها، في استجابة سريعة عبر اتصاله بـ«الخط الساخن» في صحيفة «الإمارات اليوم»، بعدما طرحت قصتها عبر برنامج «البث المباشر» في إذاعة نور دبي، يوم الخميس الماضي، إذ إن (أم محمد) تمر بظروف صعبة، فضلاً عن إصابتها بمرض السرطان.

وقال المتبرع إنه سيوفر لها المسكن ولأبنائها الثلاثة وزوجها، وهو عبارة عن شقة مكونة من غرفتي نوم وصالة، في منطقة واحة دبي للسيليكون.

وقالت المواطنة (أم محمد)، التي تبلغ من العمر 31 عاماً: «اتصلت ببرنامج البث المباشر على إذاعة نور دبي، وطرحت موضوعي بعدما أغلقت الأبواب في وجهي، خصوصاً في موضوع السكن، إذ سبق لي التقدم على مسكن في الجهات المعنية لكن تم رفض طلبي بحجة أن زوجي غير مواطن، ولا يحمل جنسية الدولة، ما جعلني أسكن في بيت والدي في صالة مع أبنائي فقط، وزوجي يسكن بعيداً عنا، وهو ابن خالتي، وأنجبت منه ثلاثة أبناء، وأعتبر المعيلة الوحيدة لأسرتي، بعدما تم إنهاء خدمات زوجي قبل سنوات، وحاول البحث عن عمل لكنه لم يوفق في ذلك».

وأضافت: «كنت أعاني مرض السرطان، وتم استئصاله في مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة العام الماضي، وخضعت للعلاج الإشعاعي، ووقتها كنت أعمل في إحدى الجهات الخاصة بعجمان براتب 8500 درهم، لكن بسبب مرضي والعلاج الذي خضعت له والحالة النفسية قدمت استقالتي، وبعدها زادت أوضاعي سوءاً، بسبب عدم وجود مصدر دخل، وكان زوجي يساعدني حيث كان يعمل في أعمال يومية ويحصل على قوت يومنا، وقمت بالبحث عن عمل في جهات عدة بعد شهور من تقديم استقالتي في الجهة السابقة، لكي أستطيع أن أوفر لأفراد أسرتي متطلبات الحياة».

وقالت: «بعد ذلك وفقت في العثور على عمل في شركة إعمار العقارية، وحالياً أتقاضى 10 آلاف درهم، يذهب منها 4135 درهماً شهرياً لسداد قرض بنكي أخذته لسداد متأخرات أقساط مركبة وإيجار المسكن الذي كنت أسكن به في إمارة عجمان، الذي تركته بسبب مرضي وتركي للعمل السابق، إذ انتقلت منذ بداية السنة الجارية إلى بيت والدي في دبي مع أبنائي، مع العلم بأن إحدى الجهات الحكومية تكفلت بسداد مبلغ إيجار سنة واحدة، كما أن جهة أخرى ساعدتني على سداد جزء من مبلغ الدين وتم صرف 80 ألف درهم لي، وحالياً أنتظر البنك لإعادة جدولة القرض البنكي».

وأشارت: «اتصالي ببرنامج البث المباشر عبر إذاعة نور دبي، جاء بعد معاناة نفسية طالت 10 سنوات، لدرجة أني أصبت بأمراض عدة، وأنا في سن صغيرة، منها السكري والضغط والسرطان، بسبب الضغط النفسي الذي مررت به».

وقالت: «اتصال المتبرع، عبر (الخط الساخن) في صحيفة (الإمارات اليوم)، أفرحني كثيراً، فرحة كنت أنتظر سماعها منذ بداية معاناتي، وحتى أبنائي لم يستوعبوا خبر توفير مسكن لنا، وأن نكون في مكان واحد، وتحت سقف واحد».


«أم محمد» تسكن عند والدها، وتمر بظروف صعبة، فضلاً عن إصابتها بمرض السرطان.

طباعة