زوجها عاطل عن العمل

«أم محمد» تحتاج إلى 13.6 ألف درهم لاستخراج شهادة ميلاد طفلها

خلال الشهر التاسع من الحمل، تعرضت (أم محمد) لمشكلات صحية عدة، اضطرتها إلى دخول قسم الطوارئ بمستشفى العين. وبعد إجراء الكشف الطبي عليها، قرر الأطباء الذين عاينوا حالتها الإسراع في إجراء عملية الولادة، نتيجة حدوث انقباضات قوية وسريعة مستمرة لمنطقة الرحم، دون حدوث انتفاخات، وخوفاً من حدوث تمزق في عنق الرحم، وحدوث جلطات في السائل المحيط بالجنين، لافتين إلى تعرض حياة الأم والطفل للخطر.

وبعد الولادة، وجدت (أم محمد) نفسها مطالبة بسداد 13 ألفاً و596 درهماً، كلفة الولادة المستعجلة والإقامة في المستشفى، ‬وهو مبلغ كبير مقارنة بإمكانات أسرتها المالية المحدودة، فقد خسر زوجها وظيفته في أغسطس الماضي، ولايزال يبحث عن فرصة عمل أخرى.

وأظهر تقرير طبي صادر من مستشفى العين، أن (أم محمد - فلسطينية - 18 عاماً) أدخلت المستشفى، وهي تعاني انقباضات وآلاماً شديدة ومتواصلة، فأعطيت «طلقاً اصطناعياً»، نتيجة نقص بعض الهرمونات التي توسع عنق الرحم، ما جعل من الصعب أن تكون الولادة طبيعية.

وقالت (أم محمد)، التي تعيش عند والد زوجها، بسبب عجز زوجها عن استئجار مسكن خاص: «كان زوجي يعمل بإحدى الشركات الخاصة في مدينة العين، لكنها تعرضت لخسائر كبيرة، ما اضطره لترك العمل والبحث عن عمل آخر، يستطيع من خلاله توفير احتياجات الأسرة، إلا أنه لم يوفق في الحصول على وظيفة أخرى». وأضافت: «بسبب الظروف الصعبة التي مررنا بها العام الماضي، قررنا العيش مع والد زوجي في مسكنه، الذي يشاطرنا الإقامة فيه 14 شخصاً آخرون، بانتظار أن تتوافر فرصة عمل لزوجي حتى نتمكن من مواصلة حياتنا بصورة طبيعية، وكنا قادرين على تحمل وضعنا الحالي فترة أطول. لكن مجيء طفلنا الأول أجبرنا على الإسراع في البحث عن حل». وأعربت (أم محمد) عن أملها أن يمدّ فاعلو الخير يد المساعدة لها، لسداد المبلغ المستحق عليها، حتى تتمكن من استخراج شهادة ميلاد لطفلها.

الأطباء قرروا الإسراع في إجراء عملية الولادة، نتيجة حدوث انقباضات قوية لمنطقة الرحم.

طباعة