يحتاج إلى عملية عاجلة في المثانة بـ 34 ألف درهم

«احتباس البول» يهدّد حياة «محمد»

يعاني المريض «محمد، 70 عاماً، فلسطيني»، مشكلات صحية عدة منها التهاب المسالك البولية، وآلام في المثانة، وارتفاع ضغط الدم، واحتباس البول بشكل دائم منذ أربعة أشهر، إذ إنه يحتاج إلى عملية عاجلة في المثانة لتصحيح المسالك البولية، وتبلغ كلفة العملية الجراحية 34 ألفاً و225 درهماً، بمستشفى المفرق في أبوظبي، لكن ظروفه المالية الصعبة لا تسمح له بتأمين المبلغ، وينتظر من يمد له يد العون والمساعدة في سداد تكاليف علاجه قبل فوات الأوان.

وأفادت التقارير الطبية الصادرة عن مستشفى المفرق، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بأن محمد (فلسطيني) يبلغ من العمر 70 عاماً، دخل إلى المستشفى في شهر نوفمبر الماضي، يعاني احتباس البول، لوجود مشكلات صحية في المثانة والمسالك البولية، ويحتاج إلى إجراء عملية جراحية لإنقاذ حياته، وتبلغ كلفة العملية 34 ألفاً و225 درهماً.

وروي المريض «محمد» لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناته مع المرض، قائلاً إنه في نوفمبر من العام الماضي، تم نقله إلى طوارئ مستشفى المفرق، حيث كان يعاني ارتفاعاً شديداً في الضغط، وتم نقله إلى قسم الطوارئ وبقي فيه لمدة يومين إلى أن عاد الضغط إلى معدله الطبيعي، ثم سمح له الأطباء بمغادرة المستشفى والعودة إلى البيت، وتم منحه بعض الأدوية.

وأوضح المريض أنه بعد أسبوع من خروجه من المستشفى، شعر بصعوبة في البول مع وجود دم، وارتفاع في درجة الحرارة، عندها عاد إلى مستشفى المفرق مرة أخرى، وبعد معاينة الطبيب، طلب منه ضرورة إجراء فحوص طبية وتحاليل جديدة.

وأضاف «محمد» أنه تم إجراء أشعة وفحوص طبية عدة، وكشفت نتائج الفحوص وجود التهاب شديد في المسالك البولية، ووجود مشكلة في المثانة، أدت إلى احتباس البول، وقرّر الطبيب ضرورة إجراء عملية مستعجلة لإصلاح هذه المشكلات.

وتابع أن «الطبيب أبلغني بأن كلفة العملية الجراحية تبلغ 34 ألفاً و225 درهماً، عندها شعرت بالعجز والحيرة لعدم قدرتي على تدبير ولو جزءاً بسيطاً من كلفة العملية لإنقاذ حياتي، لأن وضعي المالي صعب للغاية».

وأوضح أنه عاطل عن العمل نظراً إلى كبر سنه، ولديه أسرة مكونة من شخصين، ويعتمد في حياته على مساعدات مالية يحصل عليها من بعض الأهل والأصدقاء.

وقال «محمد» والدموع في عينيه، إن المرض بات يفتك بجسده، ولم يعد قادراً على تحمل الآلام، مناشداً أهل الخير مساعدته على توفير نفقات العملية الجراحية لإنقاذ حياته.

«احتباس البول»

أفادت التقارير الطبية بأن احتباس البول يؤدي إلى فقدان القدرة على التبول، موضحة أن الجهاز البولي يتكون من كليتين وهما الجزء المسؤول عن استخلاص وتصفية البول، وحالبين، وأنابيب صغيرة تنقل البول من الكليتين إلى المثانة، التي تحتفظ به لحين إخراجه.

وتتحكم في حركة البول مجموعة من العضلات القابضة، التي توجد بشكل أساسي على مدخل المثانة ومخرجها. ويحدث احتباس البول في شكلين أساسيين: احتباس مزمن، حيث يمكن فيه التبول ولكن بشكل بسيط ومتقطع، ويشعر المريض بالحاجة للتبول، ولكن لا يمكن التخلص من البول بشكل كامل، واحتباس حاد ويُعد خطراً ويهدّد الحياة، ويحتاج إلى التدخل الطبي السريع.


«محمد» مكث

يومين تحت الملاحظة

الطبية في قسم

الطوارئ بمستشفى

المفرق.

طباعة