46 ألف درهم كلفة الجلسات

الطفل «محمد» يعاني «اللوكيميا» ويحتاج إلى علاج كيماوي

مستشفى دبي اكتشف إصابة الطفل بسرطان الدم. أرشيفية

يعاني الطفل الباكستاني (محمد)، الذي يبلغ من العمر عامين ونصف العام، مرض سرطان الدم الحاد (اللوكيميا)، منذ شهر يوليو من العام الماضي، وتم نقله إلى مستشفى دبي، وتلقى جرعات من العلاج الكيماوي، وبلغت كلفة العلاج 46 ألفاً و886 درهماً، لكن ظروف أسرته المالية لا تسمح بدفع ولو جزءاً بسيطاً من تكاليف العلاج، ويناشدون أهل الخير مد يد العون إليهم.

وأفادت التقارير الطبية الصادرة عن مستشفى دبي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بأن «الطفل محمد (باكستاني)، يبلغ من العمر عامين ونصف العام، يعاني مرض سرطان الدم الحاد (اللوكيميا)، ودخل إلى المستشفى بتاريخ 19 من شهر يوليو الماضي، وتم إجراء الفحوص اللازمة له، وتبيّن أنه يعاني سرطان الدم، وبحاجة إلى جرعات علاج كيماوي في أسرع وقت».

وأضافت أن الطفل مكث في المستشفى إلى تاريخ الثامن من نوفمبر الماضي، وبلغت تكاليف علاجه 46 ألفاً و886 درهماً، وأسرته عاجزة عن تسديدها.

وروى والد الطفل (محمد) قصة معاناة ابنه مع المرض، قائلاً: «ابني أصيب بحمى شديدة، فأخذته إلى إحدى العيادات الخاصة، وأعطاه الطبيب بعض المسكنات والأدوية، لكنه لم يتحسن، والحمى لم تخف، فاصطحبته إلى مستشفى دبي».

وتابع «وصلنا إلى قسم الطوارئ في مستشفى دبي، وعاينه الطبيب، وطلب إجراء بعض الفحوص والتحاليل، ووضع الطفل تحت المراقبة الطبية، وبعد ظهور نتيجة الفحوص تبين إصابته باللوكيميا (سرطان الدم)، ويحتاج إلى جرعات من العلاج الكيماوي بشكل عاجل، لأن الحمى تهدد حياته».

وأكمل والده أن «الخبر وقع علينا مثل الصاعقة، وزوجتي بكت بشدة، لخوفها على حياته، وكيف يستطيع تحمل العلاج الكيماوي، وأكد الطبيب المعالج أن جسم الطفل يستجيب للعلاج بشكل جيد».

وأضاف الأب أن ابنه مكث في المستشفى نحو ثلاثة أشهر، تلقى خلالها جرعات العلاج الكيماوي، والعناية الطبية، وبلغت كلفة علاجه 46 ألفاً و886 درهماً، متابعاً أن المشكلة حالياً عجزه عن دفع فاتورة علاج محمد.

وقال إن ظروفه المالية في الوقت الرهن صعبة، إذ يعيل أسرة مكونة من ثلاثة أفراد، ويعمل في إحدى الشركات الخاصة براتب 5000 درهم، يدفع 1500 درهم للإيجار، وبقية الراتب بالكاد تلبي متطلبات الحياة اليومية.

وأضاف أنه يعجز عن توفير احتياجات طفله الطبية، لافتاً إلى أن المرض يحرم طفله أن يعيش حياته بشكل طبيعي ويلهو مع أقرانه، مطالباً أهل الخير والجمعيات الخيرية مساعدته على سداد كلفة علاج طفله.

سرطان الدم

سرطان الدم (اللوكيميا) يعد أكثر أنواع السرطانات التي تصيب الأطفال، ويصيب خلايا الدم والنسيج الذي يشكل خلايا الدم، مثل نخاع العظم.

في الشخص السليم، تنشأ خلايا الدم في نخاع العظم كخلايا جذعية، وتنضج لاحقاً لتشكل أنواعاً مختلفة من خلايا الدم (خلايا دم حمراء أو خلايا دم بيضاء أو صفائح)، وتنتقل إلى مجرى الدم. في الشخص الذي يعاني سرطان الدم، يبدأ نخاع العظم بإنتاج العديد من خلايا الدم البيضاء الشاذة، التي تدخل إلى مجرى الدم وتبدأ بمزاحمة خلايا الدم الطبيعية السليمة، وتمنعها من القيام بوظائفها بالشكل الصحيح.


جسم الطفل

يستجيب بشكل جيد

للعلاج الكيماوي.

 

طباعة