التحاليل أثبتت تطابق فصيلة دمه مع المريض

متبرّع متوفى يساعد «أسامة» على إجراء زراعة الكبد في «كليفلاند أبوظبي»

تمكن المريض السوداني «أسامة» من إجراء عملية زراعة الكبد في مستشفى كليفلاند أبوظبي، بعدما قرر شخص، قبيل وفاته في المستشفى نفسه، بأن يتبرع بكبده لمن يحتاج إليه من المرضى.

وكان المريض السوداني، أسامة، الذي نشرت «الإمارات اليوم» قصته في 12 نوفمبر الماضي، في انتظار قدوم أحد أقاربه من السودان، ليتبرع له بجزء من كبده. وقد حضر قريبه فعلاً، إلا أنه لم يتمكن من إجراء العملية لأن تغطية شركة التأمين تشمل المريض ولا تشمل قريبه.

ويبلغ «أسامة» 55 عاماً، ويعاني الإصابة بتليف الكبد. ووفقاً للتقارير الطبية فهو يحتاج إلى زراعة كبد في مستشفى كليفلاند أبوظبي، وقد أبدى أحد أقاربه استعداده للتبرع له بجزء من كبده، إلا أن شركة التأمين الصحي قالت إنها ستغطي تكاليف عملية الزراعة، ولكن ذلك لا يشمل العملية الجراحية للمتبرع، البالغة كلفتها 270 ألف درهم.

وقال المريض إن إدارة مستشفى كليفلاند أخبرته بوجود شخص أوصى بالتبرع بكبده لمريض يحتاج إليه، وأن فصيلة دم المتوفى تطابق فصيلة دمه. وأضاف: «هذا الخبرأعطاني أملاً جديداً في الحياة، لأن إجراء عملية قريبي كان سيكلفني 270 ألف درهم، وهو مبلغ كبير لا أستطيع تأمينه. ولكن مع هذا التبرع تم إجراء العملية من دون أي رسوم إضافية، وتكفل بها التأمين الصحي بالكامل».

ويروي المريض أنه أصيب قبل شهرين تقريباً بحالة إغماء، فنقل إلى مدينة الشيخ خليفة الطبية، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل الطبية اللازمة تبين أنه مصاب بتليف في الكبد، وأكد الأطباء حاجته الماسة إلى زراعة كبد.

ويقول: «كانت تواجهني مشكلة عدم قدرتي على تأمين تكاليف الزراعة وعدم وجود متبرع لي تطابق خلاياه خلايا جسدي، بعدما حولني الأطباء في مدينة الشيخ خليفة الطبية إلى مستشفى كليفلاند أبوظبي لإجراء العملية هناك، وعند مخاطبة شركة التأمين الصحي، قالت إنها ستغطي تكاليف عملية زراعة الكبد، ولكنها لن تغطي تكاليف العملية الجراحية الخاصة بالمتبرع».

وتابع: «بادر أفراد أسرتي وبعض أصدقائي بالتبرّع لي، وخضعوا للفحوص اللازمة، ولكن لم تطابق خلايا أي منهم خلايا جسدي، وفي النهاية، تبين أن هناك تطابقاً مع ابن أخت لي موجود في السودان، وقد حضر من هناك ليتبرع لي فعلاً، إلا أن ارتفاع كلفة العملية الجراحية للمتبرع منعني من إجراء العملية». وأكد تقرير طبي من مستشفى كليفلاند أبوظبي، أن «المريض يعاني تليفاً في الكبد، ويحتاج إلى زراعة كبد من متبرع له»، مضيفاً أن «العملية الجراحية سوف تُغطى من شركة التأمين الصحي. أما في ما يتعلق بالعملية الجراحية التي سيخضع لها المتبرع، وتبلغ كلفتها 270 ألف درهم، فلا يغطيها التأمين».

• 270 ألف درهم كلفة العملية الجراحية التي كان سيخضع لها المتبرع من خارج المستشفى.

طباعة