«الشارقة الخيرية» توزّع 250 ألف وجبة إفطار صائم في 30 دولة

أفادت جمعية الشارقة الخيرية بأنها خصصت 250 ألف وجبة إفطار صائم، لافتة إلى أنه تم البدء في توزيعها منذ اليوم الأول في شهر رمضان، وتستمر عملية التوزيع حتى نهاية الشهر الفضيل، وذلك في 30 دولة في مختلف القارات، موضحة أن عمليات التوزيع تتم بالتنسيق والتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وسفارات الدولة في عواصم البلدان التي تغطيها أعمال الجمعية ومكاتبها.

وقال مدير إدارة المشاريع والعون الخارجي في الجمعية، محمد عبدالرحمن آل علي، إن مشروع إفطار صائم يأتي ضمن البرامج التي تحرص الجمعية على تنفيذها سنوياً مع بداية شهر رمضان المبارك، لمساعدة المحتاجين، واستكمالاً للمساعدات الإنسانية التي تقدمها في دول عدة حول العالم، استشعاراً للواجب الإنساني الذي تلتزم به، كونها واحدة من المؤسسات الخيرية في دولة الإمارات، والتي تقوم بمساندة الأشقاء والأصدقاء في الظروف الصعبة التي يمرون بها.

وأضاف أن مشروع إفطار صائم خارج الدولة يشهد إقبالاً كبيراً من الصائمين خلال الشهر الفضيل، حيث تتم عمليات توزيع وجبات الإفطار على المستفيدين من مواطني وسكان تلك الدول، كما يتم التركيز على تنفيذ المشروع ليشمل اللاجئين في المخيمات، وتحرص الجمعية على تقديم أفضل صور الدعم للصائمين، وتوفير وجبات تتضمن العناصر الغذائية الأساسية من غالب غذاء أهل البلد المَعني، مع مراعاة خصوصية كل دولة.

وأشار إلى أن مكاتب الجمعية بالتنسيق مع سفارات الدولة في تلك البلدان، تنفذ مشروع الإفطار على الوجه الأفضل الذي يعبر عن الإنسانية في صورتها الجوهرية، ويتم اختيار مناطق ومواقع التوزيع وتحديد البلدان حسب رؤية مكاتب الجمعية والمنفذين، وذلك من خلال الدراسات التي يقومون بها لتحديد الفئات الأكثر احتياجاً، ومن ثم القيام بتوزيع الوجبات بين تلك الفئات، وفي البلدان المحددة سلفاً.

وتوجه بالشكر إلى وزارة الخارجية والتعاون الدولي وسفارات الدولة بالخارج، وللمتبرعين أصحاب الأيادي البيضاء، في دعم هذا المشروع الذي يؤكد قيم العطاء والجود التي يتصف بها مجتمع الإمارات، داعياً إلى دعم سائر مشروعات الحملة للوصول إلى أكثر الناس حاجة.

طباعة