حصيلة صدقات وزكاة أهل الخير

«دار البر» تجمع 125 مليون درهم في رمضان

حصدت الحملة الرمضانية لجمعية دار البر 125 مليون درهم، حتى الـ27 من الشهر الفضيل، من حصيلة تبرعات وصدقات وأموال الزكاة ودعم أهل الخير والإحسان، من أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة، ومن المتوقع أن يصل إجمالي الإيرادات مع نهاية رمضان إلى 130 مليون درهم، لتنجح الجمعية في تحقيق مستهدفاتها الرئيسة من حملتها الموسمية هذا العام، التي وضعتها هدفاً رئيساً لها قبل حلول الشهر الفضيل.

وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعية دار البر، المهندس خلفان خليفة المزروعي، أن الجمعية تسّخر هذا الحصاد الرمضاني الطيب في تنفيذ المبادرات الرمضانية والمشروعات الخيرية والإنسانية، في موسم عمل الخير خلال الشهر المبارك هذا العام، داخل دولة الإمارات وخارجها.

وأشار إلى أن الجمعية بهذا الحصاد الإنساني الكبير تغطي كلفة مشروعات إفطار الصائمين، وكسوة عيد الفطر المبارك، وتوزيع المير الرمضاني على الأسر المتعففة والمستورة والمحتاجين، وتسليم زكاة الفطر لمستحقيها، وفق المصارف الشرعية، وتقديم المساعدات المادية للفقراء والمحتاجين، ودعم الشرائح المجتمعية الضعيفة في الإمارات والعالم، وسداد نفقات علاج المرضى، وغيرها من المشروعات والمبادرات الخيرية المتنوعة، مثل بناء المساجد، وحفر الآبار، وكفالة الأيتام.

وقال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لـ«دار البر»، محمد سهيل المهيري، إن «حملة رمضان تشكل إحدى أهم مبادرات الجمعية ومشروعاتها الكبرى وحملاتها الشاملة سنوياً، وتمثل موسماً رئيساً لعمل الخير والإحسان ولنشاط الجمعية وفعالياتها».

طباعة