ظروفها المالية الصعبة لا تسمح بتأمين المبلغ

«نسرين» تحتاج إلى 45 ألف درهم لاستئصال أكياس دموية داخل المبيض

تعاني (نسرين - 30 عاماً) وجود أكياس دموية داخل المبيض الأيسر بحجم كبير، وتحتاج إلى إجراء عملية جراحية لاستئصالها في أحد المستشفيات المتخصصة، وتبلغ كلفة العملية 45 ألفاً و300 درهم، لكن ظروفها المالية الصعبة لا تسمح بتأمين المبلغ، مناشدة أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها على توفير كلفة العلاج والعملية المطلوبة.

وبيّن التقرير الطبي الصادر عن المستشفى، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن المريضة حضرت إلى قسم الطواري وهي تعاني ألماً حاداً أسفل منطقة البطن وتشعر بثقل وضغط وانتفاخ في البطن، مع تقيؤ شديد وعدم قدرتها على الحركة، وشحوب في الوجه، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل المخبرية والأشعة على منطقة الحوض تبين وجود أكياس دموية داخل المبيض الأيسر بأحجام كبيرة.

وأكد التقرير أن المريضة تحتاج إلى عملية جراحية مستعجلة لإزالة الأكياس التي تنمو داخل المبيض، خوفاً من أن تكون ضارة أو سرطانية، ما يهدد حياة المريضة بالخطر، وتبلغ كلفة العملية الجراحية 45 ألفاً و300 درهم.

وتروي (نسرين)، لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناتها مع المرض قائلة: «في يناير من العام الجاري، كنت أشعر بثقل وانتفاخ في منطقة البطن وآلام متكررة استمرت أسبوعاً، توقعت في بداية الأمر أن السبب ربما يكون من الأطعمة الحارة، حيث كنت أسكن ألمي ببعض العقاقير الطبية المهدئة».

وتابعت: «في كل فترة كنت ألاحظ أن حدة الآلام تزداد، وفي شهر مارس من العام الجاري عندما كنت في العمل، شعرت بارتفاع بسيط في درجة الحرارة ودوار، حاولت القعود لأحصل على قسط من الراحة، فشاهدت صديقتي في العمل شحوب وجهي، وأخبرتها بشعوري بتسارع دقات قلبي وزغللة في العين، فاصطحبتني إلى قسم الطوارئ في مستشفى تخصصي بدبي، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل الطبية، أخبرني الطبيب المعالج بوجود أكياس دموية كبيرة الحجم داخل المبيض الأيسر (تم تصوير الأكياس) بواسطة الأشعة المقطعية، مؤكداً ضرورة سرعة استئصال هذه الأكياس، لأنها تشكل خطراً على حياتي لاحتمالية أن تكون نوعاً من السرطان».

وذكرت (نسرين) أن «وضعها المالي صعب جداً، ولا تستطيع تأمين تكاليف العملية الجراحية، إذ إنها تعمل كاتبة ملفات في إحدى الشركات الخاصة للمقاولات، وتتقاضى راتباً شهرياً يبلغ 3500 درهم، تدفع منه الأقساط البنكية والإيجارية، والمبلغ المتبقي يذهب إلى مستلزماتها الضرورية من مأكل ومشرب».

• المريضة تعمل كاتبة ملفات في إحدى الشركات الخاصة للمقاولات بـ3500 درهم شهرياً.

طباعة