بحثت و«صحة دبي» التعاون لدعم المشروعات الوقفية

«أوقاف دبي» تدعم علاج مرضى السرطان والقصور الكلوي بمليون درهم

المطوع يسلّم شيك الدعم إلى الكتبي. من المصدر

قدمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي مليون درهم دعماً مالياً إلى هيئة الصحة في دبي، لعلاج المصابين بأمراض السرطان وحالات القصور الكلوي من غير القادرين على دفع تكاليف العلاج.

وسلم الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر علي المطوع، شيك الدعم إلى مدير عام هيئة الصحة في دبي عوض صغير الكتبي، بمقر الهيئة بحضور نائب الأمين العام لمؤسسة الأوقاف خالد آل ثاني، بحضور عدد من الإداريين.

وبحثت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر وهيئة الصحة في دبي خلال اللقاء، سبل التعاون لدعم المشروعات الوقفية بما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة للقطاع الصحي، وتوفير الاحتياجات الصحية للحالات المرضية ذات الأولوية.

وقال عوض صغير الكتبي، إن «العمل الخيري والإنساني يمثل قيمة متأصلة في جذور المجتمع الإماراتي، وإن مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي تعزز هذه القيمة بأدوارها المميزة، خصوصاً المتصلة بالتنمية المجتمعية وتنمية الوقف والاستثمار فيه بالشكل الأمثل».

من جانبه، قال علي المطوع إن الدعم تم توجيهه من المصرف الصحي بالمؤسسة إلى صندوق الصحة الاجتماعي، ضمن التعاون المستمر بين الجانبين، مؤكدا أن المؤسسة تستهدف من خلال هذا الدعم توفير علاج الأورام للحالات المصابة بالسرطان في مستشفيات الهيئة، إلى جانب توفير جلسات غسيل الكلى للحالات المصابة بالقصور الكلوي من ذوي الدخل المحدود، وفق الدراسات التي تجريها الهيئة على الحالات غير القادرة على سداد كلفة العلاج.

وذكر المطوع أن المؤسسة تسعى لتنمية الوقف الصحي، بمشروعات جديدة يسهم ريعها في توفير العلاج للحالات المصابة بأمراض مزمنة وخطرة من غير القادرين، انطلاقاً من مبدأ المسؤولية المجتمعية للمؤسسة، ولحرصها على تقديم يد العون للحالات الإنسانية ولكل مريض لا يملك نفقات العلاج.

طباعة