العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الديون تراكمت على الأب ويعجز عن السداد

    87 ألف درهم تحرم 3 أشقاء الدراسة

    يعجز (أبوبكر) عن تدبير 87 ألفاً و380 درهماً قيمة المتأخرات الدراسية للعامين الماضي والجاري لأبنائه الثلاثة (أبوبكر، وبثينة، ومنة الله)، وإدارة المدرسة أرسلت العديد من الرسائل تنذره بأنها ستوقف أبناءه عن مواصلة دراستهم للفصل الدراسي الثالث في حال عدم سداد المتأخرات، ويناشد أهل الخير مد يد العون له، ومساعدته على تدبير المبلغ.

    وقال (أبوبكر)، لـ«الإمارات اليوم»، إنه يعمل في قطاع حكومي بالدولة منذ 20 عاماً، براتب 16 ألف درهم، ويعيل أسرة مكونة من خمسة أبناء وزوجة، وكانت جميع أمور حياته المادية والمعنوية مستقرة، ولم يواجه طيلة فترة إقامته أي عقبات أو صعوبات مادية، بل كان يدخر مبلغاً بسيطاً من راتبه، ويرسل جزءاً منه إلى أهله في السودان.

    وأضاف: «لم أضع في الحسبان أن أبنائي يكبرون، وتكثر مسؤولياتهم ونفقاتهم، وتزداد الرسوم الدراسية عاماً تلو آخر، ففي عام 2018 أصبت بعجز مادي، فحصلت على قرض بنكي لأسدد به الرسوم الجامعية لابنتيَّ (يمنة ومنية) اللتين تدرسان في الجامعة الكندية بدبي، وتخصصتا في دراسة الهندسة، ولسداد الرسوم المدرسية لأبنائي الثلاثة أبوبكر، وبثينة، ومنة الله، حتى لا يتوقف أبنائي الخمسة في منتصف طريقهم التعليمي، بعد أن أصبح راتبي لا يغطي مصروفاتهم».

    وتابع: «خلال العام الماضي أصبح وضعي المادي سيئاً للغاية، بعد أن تراكمت الديون البنكية والمتأخرات الدراسية، لم أستطع سداد الرسوم الدراسية لأبنائي، إذ يدرس أبوبكر في الصف الخامس، وبثينة في الصف الحادي عشر ومنة الله في الصف الثاني عشر».

    وأشار (أبوبكر) إلى أن رسائل المدرسة النصية التي وردته، والتي تفيد بأنها ستوقف نظام الدراسة عن بُعد لأبنائه بسبب متأخرات الرسوم الدراسية، أحزنته، ما يهدد بضياع مستقبلهم.

    • أسرة «أبوبكر» مكونة من خمسة أبناء وزوجة، ويناشد أهل الخير مساعدته.

    طباعة