العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    متأخرات دراسية عن العام الماضي

    38.5 ألف درهم تحرم ثلاثة أشقاء من التعليم

    يعجز «أبوسامر» عن سداد 38 ألفاً و540 درهماً قيمة المتأخرات الدراسية المترتبة على أبنائه الثلاثة (سامر، ويارا، وسوزانا) لعام 2019- 2020، تم بسببها توقفهم عن مواصلة مشوارهم الدراسي للعام الدراسي الجديد، ويناشد الأب أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون ومساعدته على السداد.

    وقال «أبوسامر» لـ«الإمارات اليوم»: «في عام 2007 حصلت على فرصة عمل في شركة خاصة في أبوظبي، براتب شهري يبلغ 7000 درهم، بعدها فكرت في إحضار أفراد أسرتي للعيش معي، واستطعت خلال سنوات عملي في الدولة تحقيق حياة مستقرة وكريمة لعائلتي الصغيرة المكونة من خمسة أبناء وزوجتي».

    وتابع: «في أبريل من العام الماضي، قررت جهة عملي تقليص عدد الموظفين العاملين في الشركة بسبب إعادة هيكلتها، وكنت من بين الذين وقع الاختيار عليهم لإنهاء خدماتهم، فقررت البحث عن وظيفة جديدة في قطاعات حكومية وخاصة في الدولة لأتمكن من توفير احتياجات أسرتي الضرورية والأساسية، ولم أوفق، ومصدر دخل الأسرة يعتمد على راتبي فقط، فتراكمت على عاتقي الديون بعد أن نفدت جميع الأموال التي ادخرتها خلال سنوات عملي».

    وأضاف: «أصبحت بلا عمل، ولا دخل ثابت، بعدها حاولت شرح ظروفي المالية والعراقيل التي واجهتها لإدارة المدرسة الخاصة التي يدرس بها أبنائي الثلاثة، وإعطائي وقتاً إضافياً لأستطيع تدبير مبلغ المتأخرات الدراسية المتراكمة على كل من (سامر-17 عاماً) يدرس في الصف الثاني عشر، وشقيقته التوأم (يارا- 17 عاماً) تدرس في المرحلة الدراسية نفسها، وأصغرهم (سوزانا- 15 عاماً) تدرس في الصف العاشر، لكن إدارة المدرسة أوقفتهم عن متابعة مشوارهم الدراسي رغم تفوقهم الدراسي بسبب تراكم المتأخرات الدراسية التي بلغت 38 ألفاً و540 درهماً».

    وتابع: «حاولت أن أبين لأبنائي الظروف التي أجبرتهم على التوقف عن دراستهم هذا العام، لكنهم لم يقتنعوا بجميع المبررات، وكان الحزن يخيم على وجوههم، ويتساءلون يومياً متى نستطيع العودة إلى الدراسة كبقية أصدقائنا وأقراننا، وتوقفهم عن الدراسة سيجعلهم يخسرون عاماً دراسياً كاملاً».

    طباعة